يعتبر‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬الشخصيات‭ ‬المؤثرة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬عمله،‭ ‬تخطى‭ ‬المحلية‭ ‬ليصل‭ ‬للعالمية‭. ‬سخر‭ ‬الرسم‭ ‬ليعبر‭ ‬عن‭ ‬ضمير‭ ‬الشعوب،‭ ‬فكانت‭ ‬الرسمة‭ ‬أكثر‭ ‬تعبيراَ‭ ‬من‭ ‬الكلمة،‭ ‬أنه‭ ‬رسام‭ ‬الكاريكاتير‭ ‬أسامة‭ ‬حجاج،‭ ‬الذي‭ ‬عرفناه‭ ‬من‭ ‬أعماله،‭ ‬التقيناه‭ ‬في‭ ‬ليالي‭ ‬عمّان‭ ‬ليروي‭ ‬لنا‭ ‬مسيرة‭ ‬امتدت‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬عشرين‭ ‬عاماً‭ ‬من‭ ‬الرسم،‭ ‬معرضه‭ ‬في‭ ‬فرنسا،‭ ‬وتكريمه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬عالمية،‭ ‬أكثر‭ ‬الرسومات‭ ‬التي‭ ‬أثرت‭ ‬به،‭ ‬وإلى‭ ‬أين‭ ‬يسير‭ ‬هذا‭ ‬الفن‭.‬

ليالي‭ ‬عمّان‭ - ‬رامي‭ ‬الصبيحي‭ ‬

تصوير‭: ‬ليڤون‭ ‬بلتكيان

 

الكاريكاتير‭ ‬رسم‭ ‬مصّغر‭ ‬للحياة‭ ‬اليومية‭ ‬التي‭ ‬نعيشها

كيف‭ ‬توظف‭ ‬القضايا‭ ‬المجتمعية‭ ‬برسومات‭ ‬كاريكاتيرية؟

إن‭ ‬طريقة‭ ‬طرحي‭ ‬وتوظيفي‭ ‬للقضايا‭ ‬الاجتماعية‭ ‬في‭ ‬الكاريكاتير،‭ ‬هي‭ ‬بالعادة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الشخصيات‭ ‬الكاريكاترية‭ ‬وتحديداً‭ ‬‮«‬عطا‭ ‬وعطوة‮»‬،‭ ‬وهما‭ ‬شابان‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬الثلاثينات،‭ ‬عطا‭ ‬من‭ ‬عمّان‭ ‬الغربية‭ ‬وعطوة‭ ‬من‭ ‬عمّان‭ ‬الشرقية،‭ ‬وهنا‭ ‬يحدث‭ ‬المزيج‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بينهما،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬طريقة‭ ‬الحياة‭ ‬والمحيط،‭ ‬ولقد‭ ‬قمت‭ ‬باختيار‭ ‬تلك‭ ‬الشخصيات‭ ‬كأبطال‭ ‬لأعمالي‭ ‬الكاريكاتيرية‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬مواقف‭ ‬من‭ ‬حياة‭ ‬الناس‭ ‬اليومية،‭ ‬والتي‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬القضايا‭ ‬الشبابية‭ ‬كالدراسة‭ ‬والعمل‭ ‬والبطالة‭ ‬والزواج‭ ‬والانترنت‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬الأخرى،‭ ‬بالإضافة‭ ‬لقضايا‭ ‬وهموم‭ ‬الناس‭ ‬الحياتية‭ ‬واليومية‭ ‬كإرتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬والغلاء‭ ‬المعيشي‭ ‬والفقر‭ ‬والفساد‭. ‬أما‭ ‬طريقة‭ ‬اختياري‭ ‬للقضايا‭ ‬الإجتماعية‭ ‬تكون‭ ‬بالعادة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬قراءة‭ ‬المقالات‭ ‬في‭ ‬الصحف‭ ‬اليومية‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المواقع‭ ‬الإلكترونية‭ ‬حيث‭ ‬أسلط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬حديث‭ ‬الناس‭ ‬الأكبر‭ ‬حول‭ ‬قضية‭ ‬ما،‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬تكون‭ ‬تلك‭ ‬القضايا‭ ‬مستنبطة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مواقف‭ ‬أمر‭ ‬بها‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ذاكرتي‭ ‬في‭ ‬الماضي،‭ ‬وهناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬رسوماتي‭ ‬وهي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مواقف‭ ‬مررت‭ ‬بها‭. ‬بشكل‭ ‬حقيقي‭ ‬ورسمتها‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬معي‭ ‬تماماً‭.‬

 

هل‭ ‬فن‭ ‬رسم‭ ‬الكاريكاتير‭ ‬أسرع‭ ‬وسيلة‭ ‬لإيصال‭ ‬الرأي‭ ‬للجمهور؟‭ ‬

نعم‭ ‬فن‭ ‬الكاريكاتير‭ ‬وسيلة‭ ‬ليست‭ ‬سريعة‭ ‬فقط،‭ ‬وإنما‭ ‬هو‭ ‬فن‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬أعمدة‭ ‬الصحافة‭ ‬والإعلام‭ ‬الحديث،‭ ‬لأنه‭ ‬الأسهل‭ ‬والأبسط‭ ‬والأسرع‭ ‬والأعمق‭ ‬في‭ ‬ايصال‭ ‬رسالة‭ ‬بلا‭ ‬تكلف‭ ‬أو‭ ‬تعقيد،‭ ‬وهو‭ ‬فن‭ ‬جماهيري‭ ‬يعشقه‭ ‬الناس‭ ‬جميعاً،‭ ‬لأنه‭ ‬فن‭ ‬ساخر‭ ‬وهادف،‭ ‬وبنفس‭ ‬الوقت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬لا‭ ‬تقرأ‭ ‬الأخبار‭ ‬أو‭ ‬لا‭ ‬تملك‭ ‬الوقت‭ ‬لقراءة‭ ‬الأخبار،‭ ‬لكن‭ ‬الكاريكاتير‭ ‬يستطيع‭ ‬اختصار‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الكلمات‭ ‬والصفحات‭ ‬برسمة‭ ‬واحدة‭ ‬توصل‭ ‬الفكرة‭ ‬بشكل‭ ‬بسيط‭ ‬وفكاهي‭ ‬وسلس،‭ ‬هي‭ ‬أيضاً‭ ‬لغة‭ ‬الجميع،‭ ‬فهناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬المهجر‭ ‬يقولون‭ ‬لي‭ ‬أننا‭ ‬نعرف‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رسوماتك،‭ ‬هذا‭ ‬الشيء‭ ‬يسعدني‭ ‬طبعاً‭ ‬لأنني‭ ‬أعرف‭ ‬أنني‭ ‬أسير‭ ‬بالطريق‭ ‬الصحيح‭ ‬القريب‭ ‬لقلوب‭ ‬الناس‭ ‬الذين‭ ‬هم‭ ‬سبب‭ ‬نجاحي‭ ‬بهذا‭ ‬الفن‭ ‬العريق‭.‬

 

أنتَ‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬تم‭ ‬سجنه‭ ‬على‭ ‬قضية‭ ‬رسم‭ ‬كاريكاتير،‭ ‬هل‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬تعيد‭ ‬تلك‭ ‬الرسمة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬سبب‭ ‬دخولك‭ ‬السجن؟‭ ‬

نعم،‭ ‬لقد‭ ‬كنت‭ ‬أول‭ ‬رسام‭ ‬كاريكاتير‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬يتم‭ ‬سجنه‭ ‬بسبب‭ ‬رسم‭ ‬كاريكاتيري‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬1995‭ ‬في‭ ‬جريدة‭ ‬البلاد‭ ‬الإسبوعية،‭ ‬كنت‭ ‬في‭ ‬بداياتي‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬وبخصوص‭ ‬سؤالك‭ ‬هل‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬أعيد‭ ‬رسم‭ ‬تلك‭ ‬الرسمة،‭ ‬جوابي‭ ‬سيكون‭ ‬نعم،‭ ‬لأنني‭ ‬مقتنع‭ ‬بكل‭ ‬رسم‭ ‬أرسمه،‭ ‬ومن‭ ‬حقي‭ ‬أن‭ ‬أعبر‭ ‬عن‭ ‬رأيي،‭ ‬بالإضافة‭ ‬أن‭ ‬مستوى‭ ‬الحريات‭ ‬الصحفية‭ ‬تغير‭ ‬وأصبح‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬السابق‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الإجتماعي،‭ ‬حيث‭ ‬نستطيع‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأخبار‭ ‬والمقالات‭. ‬الإعلام‭ ‬تغير‭ ‬في‭ ‬زمننا‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬مقتصراً‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬الصحف‭ ‬الورقية‭ ‬أو‭ ‬التلفاز،‭ ‬والآن‭ ‬يستطيع‭ ‬أي‭ ‬شخص‭ ‬أن‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬رأيه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل،‭ ‬وسيراه‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬المهتمين‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬والعالم‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬والفيسبوك‭ ‬تحديداً‭ ‬له‭ ‬الفضل‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬انتشار‭ ‬رسوماتي‭ ‬محلياً‭ ‬وعربياً‭ ‬وعالمياً،‭ ‬وكنت‭ ‬أحد‭ ‬أوائل‭ ‬الرسّامين‭ ‬الذين‭ ‬بدأوا‭ ‬النشر‭ ‬الرسومات‭ ‬على‭ ‬الفيسبوك‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬العام‭ ‬2006‭. ‬

 

عطا‭ ‬وعطوة،‭ ‬شخصيتان‭ ‬من‭ ‬وحي‭ ‬خيالك،‭ ‬ماذا‭ ‬تعنيان‭ ‬لك؟‭ ‬

عطا‭ ‬وعطوة‭ ‬يعنيان‭ ‬لي‭ ‬الكثير،‭ ‬وبصراحة‭ ‬عطوة‭ ‬تحديداً‭ ‬كصديق‭ ‬عزيز‭ ‬هاجر‭ ‬للخارج‭. ‬عطا‭ ‬وعطوة‭ ‬هما‭ ‬أبطال‭ ‬رسوماتي‭ ‬ومن‭ ‬خلالهما‭ ‬أستطيع‭ ‬أن‭ ‬أعبر‭ ‬عن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المواقف‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬كما‭ ‬قلت‭ ‬سابقاً‭ ‬هما‭ ‬من‭ ‬بيئتن‭ ‬مختلفتن‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬والمعيشة‭ ‬والعادات‭ ‬والتقاليد‭ ‬أيضاً،‭ ‬وعن‭ ‬سبب‭ ‬ابتكاراتي‭ ‬لتلك‭ ‬الشخصيات،‭ ‬قبل‭ ‬العام‭ ‬2007‭ ‬كنت‭ ‬أرسم‭ ‬بدون‭ ‬الشخصيات‭ ‬ولاحظت‭ ‬لاحقاً‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأفكار‭ ‬التي‭ ‬تحتاج‭ ‬لبطل‭ ‬أو‭ ‬شخصية‭ ‬تمثل‭ ‬ذلك‭ ‬الموقف‭ ‬فمن‭ ‬هنا‭ ‬قمت‭ ‬بابتكار‭ ‬تلك‭ ‬الشخصيتين‭ ‬واخترت‭ ‬أن‭ ‬يكونا‭ ‬شابين،‭ ‬لأنني‭ ‬لاحظت‭ ‬أن‭ ‬فئة‭ ‬الشباب‭ ‬فئة‭ ‬مهمة‭ ‬ويوجد‭ ‬فيها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬لأعبر‭ ‬عنها‭.‬

 

منذُ‭ ‬العام‭ ‬1992‭ ‬إلى‭ ‬اليوم،‭ ‬كيف‭ ‬تطّور‭ ‬فن‭ ‬الكاريكاتير‭ ‬على‭ ‬الصعيدين‭ ‬الشخصي‭ ‬والعملي؟‭ ‬

تطور‭ ‬الكاريكاتير‭ ‬كان‭ ‬على‭ ‬مرحلتين‭ ‬الورقية‭ ‬والرقمية،‭ ‬حيث‭ ‬كانت‭ ‬المرحلة‭ ‬الورقية‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬التسعينات‭ ‬ولم‭ ‬يكون‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬منتشراً‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬انترنت‭ ‬أيضاً،‭ ‬كنت‭ ‬أرسم‭ ‬على‭ ‬الورق‭ ‬بأقلام‭ ‬الحبر‭ ‬الصيني‭ ‬وبدون‭ ‬ألوان،‭ ‬هذه‭ ‬الطريقة‭ ‬صعبة‭ ‬وليست‭ ‬سهلة‭ ‬لأن‭ ‬الخطأ‭ ‬مكلف‭ ‬بالرسم‭ ‬على‭ ‬الورق‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬فالرسمة‭ ‬كانت‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬خطوط‭ ‬سوداء‭ ‬والقليل‭ ‬من‭ ‬الظل‭ ‬البسيط‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬يتم‭ ‬عمل‭ ‬‮«‬سكانر‮»‬‭ ‬للرسمة‭ ‬ويتم‭ ‬وضعها‭ ‬على‭ ‬صفحة‭ ‬الجريدة،‭ ‬ولكنها‭ ‬تعتبر‭ ‬ذات‭ ‬قيمة‭ ‬فنية‭ ‬عالية‭ ‬لأن‭ ‬الرسم‭ ‬‮«‬اورجينال‮»‬‭. ‬أما‭ ‬المرحلة‭ ‬الرقمية‭ ‬كانت‭ ‬ببداية‭ ‬العام‭ ‬2000،‭ ‬حيث‭ ‬انتشر‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬وظهر‭ ‬الانترنت‭ ‬وكنت‭ ‬حينها‭ ‬لا‭ ‬أجيد‭ ‬استخدام‭ ‬الكمبيوتر،‭ ‬لكنني‭ ‬وبعد‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬عملت‭ ‬فيها‭ ‬بالصحف‭ ‬الأسبوعية‭ ‬وبعد‭ ‬سجني‭ ‬تركت‭ ‬تلك‭ ‬الصحف‭ ‬واتجهت‭ ‬لتعلم‭ ‬التصميم‭ ‬‮«‬الجرافيك‮»‬،‭ ‬وتعلمت‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬استخدام‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬استخدمت‭ ‬لوح‭ ‬‮«‬الرسم‭ ‬الرقمي‮»‬،‭ ‬وهذا‭ ‬ساعدني‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬وتطوير‭ ‬قدراتي‭ ‬في‭ ‬الرسم‭ ‬واستخدام‭ ‬الألوان‭ ‬والسرعة‭ ‬أيضاً،‭ ‬وعملت‭ ‬خلال‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الصحف‭ ‬اليومية‭ ‬كالدستور‭ ‬والرأي‭ ‬والعرب‭ ‬اليوم،‭ ‬وعملت‭ ‬أيضاً‭ ‬في‭ ‬التلفزيون‭ ‬الأردني‭ ‬كرسام‭ ‬كاريكاتير‭ ‬على‭ ‬الهوا‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬على‭ ‬الهوا‭ ‬سوا‮»‬،‭ ‬وحالياً‭ ‬أعمل‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬صحف‭ ‬ومواقع‭ ‬عالمية‭ ‬مثل‭ ‬جريدة‭ ‬الوطن‭ ‬السعودية،‭ ‬وأنشر‭ ‬أيضاً‭ ‬في‭ ‬أهم‭ ‬صحيفة‭ ‬ألمانية‭ ‬caglecartoons‭ ‬و‭ ‬cartoonmovement‭ ‬و‭ ‬süddeutsche zeitung‭. ‬

 

هل‭ ‬انتشارك‭ ‬محلياً‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬إيمانك‭ ‬بما‭ ‬تقدم‭ ‬أم‭ ‬لطبيعة‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬تتناولها؟‭ ‬

انتشاري‭ ‬محلياً‭ ‬يعود‭ ‬للإثنين‭ ‬معاً،‭ ‬فاختياري‭ ‬لمواضيع‭ ‬وقضايا‭ ‬حساسة‭ ‬لم‭ ‬يتطرق‭ ‬إليها‭ ‬أحد،‭ ‬بسبب‭ ‬حساسيتها‭ ‬وصعوبة‭ ‬ايصال‭ ‬مضمونها‭ ‬للجمهور،‭ ‬وأيضاً‭ ‬جميع‭ ‬تلك‭ ‬الرسومات‭ ‬والمواضيع‭ ‬أؤمن‭ ‬بها‭ ‬ولو‭ ‬أنني‭ ‬لم‭ ‬أؤمن‭ ‬بها‭ ‬لما‭ ‬رسمتها‭ ‬بالأصل‭. ‬ومن‭ ‬المهم‭ ‬على‭ ‬رسام‭ ‬الكاريكاتير‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬يعرف‭ ‬كيفية‭ ‬اختيار‭ ‬القضايا‭ ‬وطرحها‭ ‬بوقتها،‭ ‬وعلى‭ ‬رسام‭ ‬الكاريكاتير‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مطَّلعاً‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬كبيرة‭ ‬وصغيرة‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬يأتي‭ ‬نجاحة‭ ‬وتميزة‭.‬

 

ماذا‭ ‬عن‭ ‬رسمة the world as we know؟

بخصوص‭ ‬رسمتي‭ ‬the world as we know،‭ ‬لأكون‭ ‬صادقاً‭ ‬معك،‭ ‬عندما‭ ‬رسمت‭ ‬تلك‭ ‬الرسمه‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬أعرف‭ ‬أنها‭ ‬ستنتشر‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬بشكل‭ ‬سريع‭ ‬وكبير،‭ ‬وعن‭ ‬كيفية‭ ‬ابتكاري‭ ‬لتلك‭ ‬الفكرة‭ ‬كنت‭ ‬حينها‭ ‬عند‭ ‬أحد‭ ‬أصدقائي‭ ‬وكانت‭ ‬هناك‭ ‬خريطة‭ ‬العالم‭ ‬معلقة‭ ‬بغرفته‭ ‬وكنا‭ ‬نتحدث،‭ ‬وكان‭ ‬نظري‭ ‬أثناء‭ ‬الحديث‭ ‬له‭ ‬لخريطة‭ ‬العالم،‭ ‬وهنا‭ ‬بدأ‭ ‬خيالي‭ ‬بالعمل،‭ ‬حيث‭ ‬لاحظت‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬تمثل‭ ‬شكلاً‭ ‬ما،‭ ‬فقمت‭ ‬بتدوين‭ ‬الفكرة‭ ‬على‭ ‬هاتفي‭ ‬لكي‭ ‬لا‭ ‬أنساها،‭ ‬وبدأت‭ ‬بالتفكير‭ ‬فيها‭ ‬لمدة‭ ‬أسبوع‭ ‬تقريباً،‭ ‬حيث‭ ‬اكتملت‭ ‬في‭ ‬ذهني‭ ‬وبدأت‭ ‬أرسم‭ ‬بها،‭ ‬وبرأيي‭ ‬أن‭ ‬سبب‭ ‬انتشارها‭ ‬عالمياً‭ ‬يعود‭ ‬لسبب‭ ‬كتابتي‭ ‬للدول‭ ‬باللغة‭ ‬الإنجليزية،‭ ‬هذا‭ ‬ساعد‭ ‬في‭ ‬فهمها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬ولغاية‭ ‬هذه‭ ‬اللحظة‭ ‬يتم‭ ‬تداول‭ ‬ونشر‭ ‬تلك‭ ‬الرسمة‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬وهناك‭ ‬مِمن‭ ‬يقومون‭ ‬بترجمتها‭ ‬للغات‭ ‬أخرى،‭ ‬وهنا‭ ‬تكمن‭ ‬سعادتي‭ ‬أي‭ ‬عندما‭ ‬أقوم‭ ‬بكتابة‭ ‬اسم‭ ‬الرسمة‭ ‬the world as we know‭ ‬على‭ ‬Google،‭ ‬حيث‭ ‬ستظهر‭ ‬بشكل‭ ‬كثيف‭ ‬نظراً‭ ‬لإنتشارها‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬‮«‬كم‭ ‬أعشق‭ ‬الانترنت‮»‬‭.‬

 

قدم‭ ‬البريد‭ ‬الأردني‭ ‬طوابع‭ ‬من‭ ‬شخصيات‭ ‬أنتَ‭ ‬أوجّدتها،‭ ‬هل‭ ‬هذا‭ ‬يكفي‭ ‬برأيك،‭ ‬كدليل‭ ‬شكر‭ ‬لك‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الدولة؟‭ ‬

أشكر‭ ‬البريد‭ ‬الأردني‭ ‬لاختيار‭ ‬شخصية‭ ‬‮«‬عطا‭ ‬وعطوة‮»‬،‭ ‬ووضعها‭ ‬على‭ ‬طوابع‭ ‬البريد،‭ ‬كل‭ ‬الشكر‭ ‬والتقدير‭ ‬لهم،‭ ‬هذا‭ ‬شيء‭ ‬يشرفني،‭ ‬ولكن‭ ‬يبقى‭ ‬هناك‭ ‬تقصير‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬فناني‭ ‬الكاريكاتير‭ ‬وبعض‭ ‬الوسائل‭ ‬الإعلامية‭ ‬وخصوصاً‭ ‬عند‭ ‬دعوتي‭ ‬وتكريمي‭ ‬وتنظيم‭ ‬معرض‭ ‬لي‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬أخرى‭ ‬لم‭ ‬أجد‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬بلدي‭.‬

 

حدثنا‭ ‬عن‭ ‬معرضك‭ ‬الذي‭ ‬سيقام‭ ‬في‭ ‬فرنسا؟‭ ‬

هذه‭ ‬الزيارة‭ ‬الثانية‭ ‬لي‭ ‬لفرنسا،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬في‭ ‬زيارتي‭ ‬الأولى‭ ‬تكريمي‭ ‬كسفير‭ ‬للكاريكاتير‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أهم‭ ‬35‭ ‬رسام‭ ‬كاريكاتير‭ ‬من‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬وبخصوص‭ ‬معرضي‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬شهر‭ ‬شباط‭ / ‬فبراير‭ ‬2016،‭ ‬سوف‭ ‬أقوم‭ ‬بعمل‭ ‬أول‭ ‬معرض‭ ‬شخصي‭ ‬لي‭ ‬في‭ ‬باريس‭ ‬ضمن‭ ‬بازار‭ ‬‮«‬متحدون‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التراث‮»‬‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬السفارة‭ ‬الأردنية‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭ ‬وبدعم‭ ‬من‭ ‬اليونسكو،‭ ‬وسيذهب‭ ‬ريع‭ ‬هذا‭ ‬المعرض‭ ‬لمرضى‭ ‬السرطان،‭ ‬وهنا‭ ‬أود‭ ‬أن‭ ‬أقدم‭ ‬كل‭ ‬الشكر‭ ‬والتقدير‭ ‬للسفير‭ ‬الأردني‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭ ‬السيد‭ ‬مكرم‭ ‬مصطفى‭ ‬القيسي‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الدعوة‭ ‬الرائعة‭.‬

 

هل‭ ‬العامل‭ ‬الوراثي‭ ‬وراء‭ ‬حبك‭ ‬لهذا‭ ‬الفن؟‭ ‬

العديد‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬يسألونني‭ ‬هذا‭ ‬السؤال،‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬هي‭ ‬موهبة‭ ‬منذ‭ ‬الصغر،‭ ‬فكنت‭ ‬أحب‭ ‬الرسم‭ ‬وخلال‭ ‬دراستي‭ ‬كنت‭ ‬دائماً‭ ‬أوبخ‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الأستاذ‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬انتباهي‭ ‬للدرس‭ ‬وانشغالي‭ ‬بالرسم‭ ‬على‭ ‬كتبي،‭ ‬ولقد‭ ‬كانت‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬كتمرينات‭ ‬للرسم،‭ ‬وفي‭ ‬وقت‭ ‬لاحق‭ ‬كنت‭ ‬الأفضل‭ ‬في‭ ‬مدرستي‭ ‬بدرس‭ ‬الفن،‭ ‬وبكل‭ ‬نشاط‭ ‬كنت‭ ‬أقوم‭ ‬بعمل‭ ‬رسومات‭ ‬على‭ ‬جدران‭ ‬المدرسة‭ ‬تتعلق‭ ‬بعيد‭ ‬الاستقلال‭ ‬والجيش،‭ ‬فسر‭ ‬حبي‭ ‬لهذا‭ ‬الفن‭ ‬هو‭ ‬منذ‭ ‬الصغر‭.‬

 

ما‭ ‬أكثر‭ ‬الرسومات‭ ‬تأثيراً‭ ‬أو‭ ‬تعبيراً‭ ‬لما‭ ‬ترى؟‭ ‬

أكثر‭ ‬الرسومات‭ ‬تعبيراً‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تكون‭ ‬بطابع‭ ‬سياسي‭ ‬وتعبر‭ ‬عن‭ ‬قضايا‭ ‬عربية‭ ‬كالرسومات‭ ‬التي‭ ‬تتناول‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬وسوريا‭ ‬والعراق‭ ‬والثورة‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬واليمن‭ ‬وتونس‭ ‬وليبيا‭ ‬والربيع‭ ‬العربي‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭.‬

 

لماذا‭ ‬اتهمت‭ ‬بالإساءة‭ ‬للشعب‭ ‬الأردني؟‭ ‬

نعم‭ ‬تم‭ ‬اتهامي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬خبر‭ ‬نشر‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬المواقع‭ ‬الإخبارية،‭ ‬بسبب‭ ‬رسم‭ ‬أسيء‭ ‬فمه،‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬التي‭ ‬اتعرض‭ ‬لها‭ ‬دائماً،‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬تسيء‭ ‬فهم‭ ‬بعض‭ ‬الرسومات‭ ‬أو‭ ‬تترك‭ ‬المضمون‭ ‬وتتطرق‭ ‬لزوايا‭ ‬أخرى‭ ‬أو‭ ‬تفاصيل‭ ‬صغيرة،‭ ‬أتمنى‭ ‬من‭ ‬محبي‭ ‬رسوماتي‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يسيؤون‭ ‬فهم‭ ‬بعض‭ ‬الرسومات‭ ‬والتمعن‭ ‬فيها‭ ‬جيداً‭ ‬قبل‭ ‬الحكم‭ ‬عليها،‭ ‬ومعضم‭ ‬هؤلاء‭ ‬الأشخاص‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬الأردن‭ ‬يحاولون‭ ‬خلق‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الفتن‭ ‬ومنهم‭ ‬من‭ ‬هم‭ ‬قليلو‭ ‬الثقافة‭ ‬والمعرفةً‭.‬

 

ما‭ ‬هو‭ ‬مستقبل‭ ‬هذا‭ ‬الفن‭ ‬محلياً‭ ‬وعالمياً،‭ ‬وهل‭ ‬عالمنا‭ ‬العربي‭ ‬أغنى‭ ‬هذا‭ ‬الفن؟

مستقبل‭ ‬هذا‭ ‬الفن‭ ‬مبهر‭ ‬وفي‭ ‬انتشار‭ ‬وتطور‭ ‬مستمر،‭ ‬وأصبح‭ ‬إحدى‭ ‬أعمدة‭ ‬الإعلام‭ ‬المهمة،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬الدعوات‭ ‬التي‭ ‬اتلقاها‭ ‬من‭ ‬عدة‭ ‬دول‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬اسم‭ ‬الأردن‭ ‬أصبح‭ ‬معروفاً‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رسومات‭ ‬ولدت‭ ‬وانتشرت‭ ‬عالمياً‭ ‬من‭ ‬الأردن‭. ‬

 

ماذا‭ ‬ننتظر‭ ‬منك؟

بخصوص‭ ‬خططي‭ ‬المستقبلية‭ ‬أفكر‭ ‬بعمل‭ ‬فيلم‭ ‬كرتوني‭ ‬‮«‬لعطا‭ ‬وعطوة‮»‬‭ ‬ولكن‭ ‬عمل‭ ‬فيلم‭ ‬كرتوني‭ ‬ليس‭ ‬بالشيء‭ ‬السهل،‭ ‬بل‭ ‬يحتاج‭ ‬لدعم‭ ‬وتجهيز‭ ‬ووقت‭ ‬كبير،‭ ‬أتمنى‭ ‬أن‭ ‬أقدم‭ ‬لجمهوري‭ ‬عمل‭ ‬متحرك‭ ‬في‭ ‬رمضان‭ ‬المقبل‭.‬