في‭ ‬الشهر‭ ‬الحالي،‭ ‬يعرض‭ ‬الفنان‭ ‬الذاتي‭ ‬التعلم‭ ‬جورج‭ ‬باسيل‭ ‬لوحاته‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬الذكرى‭ ‬العشرون‭ ‬لمسرته‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬أورينت‭ ‬جاليري‭.‬

 

 

ليالي‭ ‬عمّان‭ -  ‬مالوري‭ ‬ويلسن‭ ‬ديغراتزيا‭         ‬

تصوير‭: ‬عامر‭ ‬سويدان‭                              ‬

 

مكان‭ ‬الولادة‭:‬ ‬ بيروت،‭ ‬لبنان‭.‬

موقع‭ ‬الاستوديو‭ : ‬الشميساني،‭ ‬عمان‭.‬

نوع‭ ‬الفن‭:‬ ‬ يسيطر‭ ‬على‭ ‬لوحات‭ ‬الفنان‭ ‬جورج‭ ‬باسيل‭ ‬الجسد‭ ‬البشري‭ ‬ويميزه‭ ‬حضور‭ ‬الأشكال‭ ‬الوديعة‭ ‬مع‭ ‬الخلفيات‭ ‬الغامضة‭  ‬والبسيطة‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬ما‭. ‬يوضح‭ ‬جورج‭: ‬الخلفية‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬لا‭ ‬تتصل‭ ‬بالعمل‭ ‬فأحياناً‭ ‬استخدم‭ ‬اللون‭ ‬الأسود‭ ‬أو‭ ‬الأبيض‭ ‬أو‭ ‬الأحمر‭ ‬ولكنني‭ ‬لا‭ ‬أقوم‭ ‬باستخدام‭ ‬التفاصيل‭ ‬في‭ ‬الخلفية‭. ‬ما‭ ‬يثير‭ ‬اهتمامي‭ ‬هو‭ ‬الشخص‭ ‬والشكل‭ ‬والجسد‭ ‬هو‭ ‬العنصر‭ ‬الأهم‭.‬

 

العملية‭ ‬الفنية

لا‭ ‬يوجد‭ ‬عملية‭ ‬فنية‭ ‬محددة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للفنان‭ ‬جورج‭ ‬باسيل،‭ ‬ولكنه‭ ‬في‭ ‬عمّان‭ ‬يستطيع‭ ‬سماع‭ ‬اصداء‭ ‬افكاره‭ ‬وهو‭ ‬يرى‭ ‬أن‭ ‬الوحي‭ ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬لحظة‭ ‬ما‭ ‬ويظهر‭ ‬بأشكال‭ ‬مختلفة‭. ‬تتأثر‭ ‬أعماله‭ ‬بقوة‭ ‬بحالته‭ ‬الذهنية‭ ‬وهو‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬إعادة‭ ‬تشكيل‭ ‬عواطفه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الرسم‭.‬

 

معرضه‭ ‬المقبل

معرض‭ ‬جورج‭ ‬المقبل‭ ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬الذكرى‭ ‬العشرين‭ ‬لمسيرته‭ ‬الفنية‭ ‬والذي‭ ‬سيتم‭ ‬افتتاحه‭ ‬في‭ ‬التاسع‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬أيار‭/‬مايو‭ ‬في‭ ‬أورينت‭ ‬جاليري،‭ ‬يقول‭ ‬جورج‭: ‬سأستمر‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬الموضوع‭ ‬ولكن‭ ‬سأكون‭ ‬بمزاج‭ ‬يتميز‭ ‬بالسعادة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن،‭ ‬هذا‭ ‬المعرض‭ ‬يُعتبر‭ ‬شخصي‭ ‬للغاية‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي،‭ ‬فعواطفي‭ ‬تختلف‭ ‬عن‭ ‬السابق‭ ‬وأنا‭ ‬اعتقد‭ ‬أن‭ ‬التعصب‭ ‬لدى‭ ‬الناس‭ ‬أخذ‭ ‬بالتزايد‭ ‬ولكن‭ ‬بأسلوب‭ ‬عصري‭. ‬أحاول‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأفكار‭ ‬والعمل‭ ‬لصنع‭ ‬شيء‭ ‬مختلف‭ ‬وأكثر‭ ‬ايجابية‭. ‬احاول‭ ‬رسم‭ ‬الناس‭ ‬والحب‭ ‬والأزهار‭ ‬واُصرّ‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬تضمين‭ ‬الحرب‭ ‬أو‭ ‬المرارة‭ ‬في‭ ‬لوحاتي‭.‬

 

من‭ ‬يلهمك‭...‬

يستلهم‭ ‬جورج‭ ‬أعماله‭ ‬من‭ ‬الموسيقى‭ ‬والأفلام‭ ‬والراقصين‭ ‬وما‭ ‬في‭ ‬الأعمال‭ ‬الغنائية‭ ‬ولضبط‭ ‬المزاج،‭ ‬ويرسم‭ ‬على‭ ‬أنغام‭ ‬الموسيقى‭.‬

 

تفاصيل‭ ‬مثيرة‭ ‬للاهتمام

‭ ‬تُعرف‭ ‬أعماله‭ ‬بتباينها‭ ‬فيتم‭ ‬استخدام‭ ‬الفراشي‭ ‬السميكة‭ ‬وضربات‭ ‬الفرشاة‭ ‬الناعمة‭ ‬لدى‭ ‬رسم‭ ‬المواضيع‭ ‬الدقيقة‭ ‬والمعبرة،‭ ‬وأكثر‭ ‬ما‭ ‬يثيره‭ ‬هو‭ ‬الجسد‭ ‬البشري‭ ‬الأنثوي‭ ‬ولكنه‭ ‬عادةً‭ ‬ما‭ ‬يقوم‭ ‬برسم‭ ‬الذكور‭ ‬أو‭ ‬المشاهد‭ ‬الطبيعية‭. ‬أهم‭ ‬ما‭ ‬تصوره‭ ‬لوحاته‭ ‬هي‭ ‬المشاعر‭. ‬وهذه‭ ‬الأشكال‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬نظر‭ ‬المتفرج‭ ‬ولكن‭ ‬المشاعر‭ ‬واضحة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العيون‭ ‬الكبيرة‭ ‬والداكنة‭ ‬اللون‭.‬

 

نصيحة‭ ‬للفنانين‭ ‬الشباب‭

وفقاً‭ ‬لجورج‭ ‬فأن‭ ‬الفنان‭ ‬لا‭ ‬يحرص‭ ‬عادةً‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬النصح‭ ‬للفنانين‭ ‬الشباب،‭ ‬فتجربة‭ ‬كل‭ ‬فنان‭ ‬تختلف‭ ‬اختلافاً‭ ‬كلياً‭ ‬عن‭ ‬الآخر،‭ ‬ولكنه‭ ‬يعتقد‭ ‬أن‭ ‬عمّان‭ ‬مكان‭ ‬رائع‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تطور‭ ‬الفنان‭ ‬وقدراته‭ ‬الفنية‭. ‬يعلق‭ ‬قائلاً‭: ‬عمّان‭ ‬مشهد‭ ‬فني‭ ‬يتقدم‭ ‬ببطئ‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬الاتجاه‭ ‬الصحيح‭ ‬فعمّان‭ ‬مدينة‭ ‬اصيلة‭.‬