كما‭ ‬تعرف‭ ‬بـ‭ ‬ATYPICAL NEVI،‭ ‬أي‭ ‬أنها‭ ‬مختلفة‭ ‬عن‭ ‬الوحمات‭ ‬العادية،‭ ‬حيث‭ ‬تظهر‭ ‬تغيرات‭ ‬في‭ ‬لونها‭ ‬وحجمها‭ ‬وشكلها،‭ ‬وليس‭ ‬بالضرورة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬غير‭ ‬حميدة،‭ ‬أي‭ ‬سرطانية،‭ ‬أما‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬تظهر‭ ‬عليهم‭ ‬تغييرات‭ ‬سوف‭ ‬نذكرها‭ ‬في‭ ‬الوحمات‭ ‬التي‭ ‬على‭ ‬أجسامهم،‭ ‬فأن‭ ‬لديهم‭ ‬القابلية‭ ‬العالية‭ ‬لأن‭ ‬تتحول‭ ‬إلى‭ ‬أورام‭ ‬سرطانية‭. ‬أما‭ ‬أكثرها‭ ‬خطورة‭ ‬فهو‭ ‬السرطان‭ ‬الميلاني‭ ‬الملون‭ ‬Malignant Melanoma‭.‬

ليالي‭ ‬عمان‭ - ‬د‭. ‬عميش‭ ‬يوسف‭ ‬عميش

 

أما‭ ‬الأشخاص‭ ‬المعرضين‭ ‬لذلك‭ ‬فهم‭ ‬الذين‭:‬

  1.  يحملون‭ ‬شامات‭ ‬بعدد‭ ‬كبير‭.‬
  2.  في‭ ‬معظمها‭ ‬تتغير‭ ‬في‭ ‬الشكل‭ ‬والحجم‭ ‬واللون‭.‬
  3.  وجود‭ ‬أقارب‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬الدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬أصيبوا‭ ‬أو‭ ‬أنهم‭ ‬مصابون‭ ‬بسرطانات‭ ‬جلدية‭.‬
  4.  كما‭ ‬أن‭ ‬تركيبها‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬التشريحية،‭ ‬تظهر‭ ‬تحت‭ ‬المجهر‭ ‬وفيها‭ ‬تغيرات‭ ‬لخلايا‭ ‬السرطانية‭.‬

لذا‭ ‬فمن‭ ‬المهم‭ ‬النصح‭ ‬للأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬ينتمون‭ ‬لهذه‭ ‬الصفات‭ ‬من‭ ‬الأعراض‭ ‬بما‭ ‬يلي‭:‬

  1.  استشارة‭ ‬اختصاصي‭ ‬في‭ ‬أمراض‭ ‬وجراحة‭ ‬الجلد‭- ‬ليقوم‭ ‬بإجراء‭ ‬الفحص‭ ‬الدقيق‭ ‬السريري‭ ‬لجلد‭ ‬المريض‭ ‬مرة‭ ‬كل‭ ‬3‭ ‬- 6‭ ‬أشهر،‭ ‬حسب‭ ‬عدد‭ ‬وتغيرات‭ ‬الشامات‭ (‬الوحمات‭).‬
  2.  وينصح‭ ‬المريض‭ ‬بمراجعة‭ ‬طبيبه‭ ‬عندما‭ ‬يلاحظ‭ ‬أي‭ ‬تغيرات،‭ ‬تحدث‭ ‬لتلك‭ ‬الوحمات‭ ‬وهنا‭ ‬يتبع‭ ‬الطبيب‭ ‬القاعدة‭ ‬المعتمدة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الأميركية‭ ‬للأمراض‭ ‬وجراحة‭ ‬الجلد‭ ‬وتختصر‭ ‬بأحرف‭ ‬ABCDES‭.‬
  • A‭ ‬اختصار‭ ‬Asymmetry،‭ ‬وتعني‭ ‬أن‭ ‬نصف‭ ‬الوحمة‭ ‬يختلف‭ ‬عن‭ ‬النصف‭ ‬الثاني،‭ ‬أي‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬تشابه‭ ‬في‭ ‬الشكل‭.‬
  • B‭ ‬اختصار‭ ‬Border،‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬أطراف‭ ‬وحواف‭ ‬الوحمة‭ ‬متعرجة‭ ‬وغير‭ ‬ملسة‭ ‬وخشنة‭.‬
  • C‭ ‬اختصار‭ ‬Color،‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬للوحمة‭ ‬ألوان‭ ‬مختلفة،‭ ‬مثل‭ (‬البني‭ ‬والأسود‭ ‬والأحمر‭ ‬أو‭ ‬الأبيض‭)‬،‭ ‬جميعها‭ ‬معاً‭ ‬أو‭ ‬أسود‭ ‬غامق‭ ‬جداً‭.‬
  • D‭ ‬اختصار‭ ‬Diameter،‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬حجم‭ ‬قطر‭ ‬الوحمة‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬8‭ ‬ملم‭.‬
  • E‭ ‬اختصار‭ ‬Evolving،‭ ‬أي‭ ‬تغيير‭ ‬يحدث‭ ‬للوحمة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الحجم‭ ‬والشكل‭ ‬واللون،‭ ‬بالإضافة‭ ‬لظهور‭ ‬الشعر‭ ‬في‭ ‬الوحمة‭ ‬أو‭ ‬التقرح‭ ‬أو‭ ‬التصلب‭ ‬أو‭ ‬النقاط‭ ‬السوداء‭ ‬أو‭ ‬البنية‭ ‬حول‭ ‬الوحمة‭ ‬تحيط‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬الجوانب‭. ‬وأي‭ ‬من‭ ‬التغيرات‭ ‬التي‭ ‬ذكرتها‭ ‬مهمة،‭ ‬وتحتاج‭ ‬لفحص‭ ‬سريري‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الاختصاصي‭ ‬وأخذ‭ ‬صور‭ ‬فوتوغرافية‭ ‬للوحمات‭ ‬باستمرار‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المقارنة‭ ‬وإجراء‭ ‬فحص‭ ‬دم‭ ‬للشخص‭ ‬الذي‭ ‬يحمل‭ ‬الوحمات،‭ ‬وكذلك‭ ‬للمقربين‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬عائلته‭ ‬للبحث‭ ‬عن‭ ‬خلايا‭ ‬سرطانية‭ ‬وقياس‭ ‬جهاز‭ ‬المناعة‭.‬

يمكن‭ ‬تثبيت‭ ‬التغيير‭ ‬الذي‭ ‬يحدث‭ ‬للشامات‭ ‬ومنع‭ ‬تحويلها‭ ‬إلى‭ ‬أورام‭ ‬سرطانية‭ ‬وذلك‭ ‬بالوقاية‭ ‬من‭ ‬إشعاعات‭ ‬الشمس‭ ‬بالطرق‭ ‬التالية‭:‬

 استخدام‭ ‬واقي‭ ‬للأشعاعات‭ ‬الشمسية‭ ‬والضوئية‭ ‬وتسمى‭ ‬Sun Protection Factors – SPR،‭ ‬وبقوة‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ ‬30%،‭ ‬وقد‭ ‬اعتمدت‭ ‬مؤسسة‭ ‬الغذاء‭ ‬والدواء‭ ‬الأميركية‭ ‬القوة‭ ‬بـ‭ ‬%50‭ ‬لا‭ ‬أكثر‭ ‬وأهميتها‭ ‬أنها‭ ‬تحتوي‭ ‬مادة‭ ‬عازلة‭ ‬للجلد‭ ‬من‭ ‬تأثير‭ ‬UVA‭ ‬و‭ ‬UVR،‭ ‬الأشعة‭ ‬الفوق‭ ‬بنفسجية‭ ‬A‭ ‬الطولية‭ ‬B‭ ‬المتوسطة‭.‬

  •  ينصح‭ ‬بارتداء‭ ‬ملابس‭ ‬واقية‭ ‬للحماية‭ ‬من‭ ‬أشعة‭ ‬الشمس،‭ ‬أي‭ ‬أكمام‭ ‬وسراويل‭ ‬طويلة‭ ‬وقبعة‭.‬
  •  ينصح‭ ‬بالجلوس‭ ‬في‭ ‬الظل‭ ‬خاصةً‭ ‬عندما‭ ‬تكون‭ ‬أشعة‭ ‬الشمس‭ ‬قوية‭ ‬من‭ ‬الساعة‭ ‬10:30‭ ‬صباحاً‭ ‬إلى‭ ‬4:00‭ ‬عصراً‭.‬
  •  التنبيه‭ ‬إلى‭ ‬إمكانية‭ ‬إنعكاس‭ ‬أشعة‭ ‬الشمس‭ ‬على‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬يجلسون‭ ‬فترات‭ ‬طويلة‭ ‬بجانب‭ ‬البرك‭ ‬أو‭ ‬شواطئ‭ ‬البحر‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الثلوج‭ ‬أو‭ ‬الرمال،‭ ‬لأن‭ ‬الأشعاعات‭ ‬تنعكس‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬المواد‭ ‬إلى‭ ‬جلد‭ ‬الإنسان‭.‬
  •  الحرص‭ ‬على‭ ‬تناول‭ ‬فيتامين‭ ‬D،‭ ‬وذلك‭ ‬باختيار‭ ‬الأطعمة‭ ‬الغنية‭ ‬بهذا‭ ‬الفيتامين‭ ‬أو‭ ‬تناول‭ ‬أقراص‭ ‬الفيتامين‭ ‬ذاته‭.‬
  •  تجنب‭ ‬الفرشات‭ ‬التي‭ ‬تطلق‭ ‬إشعاعات‭ ‬لتسمير‭ ‬الجلد‭. ‬

أما‭ ‬علاج‭ ‬الشامات‭ ‬المتحولة‭ ‬لسرطانات‭ ‬فلا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬تأكيد‭ ‬تشخيصها‭ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬وذلك‭ ‬بإجراء‭ ‬خزعة‭ ‬وفحص‭ ‬الأنسجة‭. ‬أما‭ ‬العلاج‭ ‬للشامات‭ ‬غير‭ ‬الحميدة‭ ‬أي‭ ‬السرطانية،‭ ‬فهو‭ ‬استئصالها‭ ‬كلياً،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬حجم‭ ‬صغير‭ ‬من‭ ‬الجلد‭ ‬الطبيعي‭ ‬من‭ ‬حولها،‭ ‬ثم‭ ‬إرسال‭ ‬الشامة‭ ‬التي‭ ‬استئصلت‭ ‬إلى‭ ‬المختبر‭ ‬لفحص‭ ‬انسجتها‭ ‬والتأكد‭ ‬من‭ ‬أنها‭ ‬أزيلت‭ ‬كلياً،‭ ‬كذلك‭ ‬معرفة‭ ‬درجة‭ ‬تغلغلها‭ ‬في‭ ‬الجلد‭. ‬والخلاصة‭ ‬أنه‭ ‬وبشكل‭ ‬بسيط‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬مراقبة‭ ‬الشامات‭ ‬التي‭ ‬على‭ ‬جسمه‭ ‬وذلك‭ ‬بالتركيز‭ ‬على‭ ‬أربعة‭ ‬نقاط‭ ‬رئيسية‭ ‬وهي‭: ‬

  •  اللون‭.‬
  •  الشكل‭.‬
  •  الحجم‭.‬
  •  الشعور‭ ‬بالحك‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الحرق‭ ‬مكان‭ ‬الشامة‭.‬

وفي‭ ‬حالة‭ ‬وجود‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأعراض‭ ‬والتغيرات‭ ‬ينصح‭ ‬بمراجعة‭ ‬اختصاصي‭ ‬أمراض‭ ‬وجراحة‭ ‬الجلد‭ ‬لإجراء‭ ‬خزعة‭ ‬وفحص‭ ‬نسيجي‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬أمكانية‭ ‬تحول‭ ‬الشامة‭ ‬إلى‭ ‬سرطان‭ ‬والعلاج‭ ‬الوحيد‭ ‬الشافي‭ ‬هو‭ ‬الاستئصال‭ ‬الجراحي‭. ‬أما‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬التباطؤ‭ ‬والتأخر‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬فيمكن‭ ‬للسرطان‭ ‬الجلدي‭ ‬الانتشار‭ ‬في‭ ‬باقي‭ ‬أعضاء‭ ‬الجسم،‭ ‬وعندها‭ ‬يعامل‭ ‬كأي‭ ‬نوع‭ ‬سرطاني‭ ‬أخر‭ ‬عضوي‭ ‬بإعطاء‭ ‬العلاجج‭ ‬الكيماوي‭ ‬أو‭ ‬الاشعاعي‭ ‬أو‭ ‬كلاهما،‭ ‬إذن‭ ‬الوقاية‭ ‬خير‭ ‬من‭ ‬العلاج‭.‬