تطلق برنامج “حركه”  أول برنامج للياقة البدنية باللغة والموسيقى العريبة

 

 

لاعبة ومدربة ومُحكِمة دولية في رياضة الجمباز الفني، بدأت مسيرتها منذ سن الخامسة، وبعد الجمباز توجهت إلى اللياقة البدنية لتصبح من أفضل المدربين في هذا المجال. أطلقت أول برنامج للياقة البدنية باللغة العربية في الشرق الأوسط. ريما عامر لاعبة الجمباز ومدربة اللياقة البدنية التقيناها في ليالي عمّان، لتحدثنا عن مسيرتها الرياضية منذ البداية إلى هذا اليوم، وماهي طبيعة عمل برنامجها الذي يحمل اسم «حركه”، والبرامج المنبثقة عنه، ودور العائلة في دعمها وتشجيعها لتكمل مسيرتها.

 

 

 

لياليعمانراميالصبيحي

 

كيف تعرفين عن نفسكِ؟
أنا ريما عامر حاصلة على شهادة البكالوريوس من الجامعة الأردنية، وقد لعبت الجمباز منذ الطفولة، وأكملت مسيرتي في هذا المجال كمدربة وحكم دولي ولغاية الآن مستمرة في هذا المجال، إضافةً إلى اللياقة البدنية التي اصبحت جزءً لا يتجزأ من حياتي.

 

حدثينا عن الجمباز، الاتحاد الأردني، الاتحاد الاسيوي والاتحاد العربي؟
دربت المنتخب الوطني للجمباز مدة أربع سنوات، إلى أن انتقلت للتدريب في مجال اللياقة البدنية، لكن بقي قلبي معلقاً بعالم الجمباز، لذلك قررت أن أدخل في مجال التحكيم، فالتحقت بدورات التحكيم المحلية ثم الدولية، وقد حصلت على درجة مرتفعة في التحكيم، وبناءً على تصنيفي الدولي انتخبتُ عضواً في الاتحاد الآسيوي للجمباز، وأيضاً رئيسة اللجنة الفنية في الاتحاد العربي للجمباز، وشاركت في العديد من بطولات الجمباز الدولية والعربية والمحلية، وأصبحت مؤخراً حكماً في هذه اللعبة. أما اللياقة البدنية، فقد عملت كمدربة في عدد من أندية اللياقة البدنية في المملكة، وشاركت في العديد من الدورات العالمية والدولية وحصلت على شهادات معتمده دولياً من دبي، كندا والولايات المتحدة، التي تتضمن العديد من البرامج المختلفة والمنوعة في اللياقة البدنية.

 

كيف أتت فكرة «ماستر ترينير»، مدربة المدربين؟
أتت الفكرة عندما تطورت وتميزت في مجال اللياقة البدنية ولذلك كان طموحي أن اصبح مدربة المدربين والتحقت بالدورات الخاصة بذلك. أما برنامج "حركه" فكان حصيدة خبرتي وعشقي لبرامج اللياقة البدنية المختلفة وربطها بالموسيقى العربية الاصيلة.

 

ما هو برنامج “حركه”؟
حركة هو البرنامج الأساسي «الأم»، الذي نتج عنه عدة برامج، منها برنامج؛ “بركه”، “قوة”، “توازن”، “تمايل”، “نفس” “سرعه” وعدة برامج أخرى لها وقع خاص ولدت من رحم “حركة”، ومنها برنامج “حركة” فيها “أمل” وهي رياضة خاصة لمرضى السرطان، “حركة» فيها رعاية للأيتام، وبرنامج “حركة” فيها “حياة” لكبار السن وبرنامج “حركة» فيها “طفولة” وهو برنامج تمارين خاص بالأطفال.

 

ماذا يتضمن برنامج “بركه” ؟
يتضمن برنامج “بركه” أربعة برامج، قفزة وهي تمارين لياقة فيها القفز مقتبسه من الرياضة التقليدية القديمة وتعمل على رفع نبضات القلب ثم قوة 1 والهدف منها المحافظة على نبض القلب ثم نرفع نبضات القلب مرة أخرى بالركلة (فنون قتالية) ثم نحافظ على نبضات القلب بالقوة 2، ويستمر رفع نبضات القلب بالدبكة، ثم إضافة القوة 3 الخاص بتمارين المعدة، وأخيراً نختم البرنامج بتمارين “التهدئة” لكافة أنحاء الجسم.

 

لماذا اخترتي اللغة العربية للبرنامج؟
أنا أحب اللغة العربية، ودائماً كان عندي شعور أن الموسيقى العربية يمكن أن تصاحب الحركة، فقد شعرت أن اللغة والموسيقى تعكس الثقافة والقوة، فقوتك لغتك وثقافتك، وأنا طلبت من جميع المدربات استخدام الموسيقى العربية أثناء حصص التدريب مع مرافقة اللغة العربية الأصلية.

 

كيف وائمتي بين الموسيقى والحركة؟
الموسيقى تخلق نوعاً من الحركة، فعند سماع موسيقى هادئة تؤدى حركات هادئة، وعند سماع موسيقى فيها قوة تؤدى حركات قوية. أما عند سماع موسيقى فيها سرعة تؤدى حركات سريعة. ومن الأمثلة على ذلك برنامج “نفس”، المرتبط بالموسيقى الهادئة المشابهة لموسيقى اليوغا.

 

ما هو برنامج الدبكة؟
هذا البرنامج له كما يقال «معزة في قلبي»، ففي السابق كنت ضمن فرقة جفرا والشعلة للفنون الشعبية ومن هنا نبعة فكرة إضافة برنامج «الدبكة»، بالإضافة إلى أن الدبكة لها ارتباط وجداني وثقافي وتراثي بحياتنا، لهذا عندما تستمع لأغاني الدبكة تبدأ بالحركة، فالجسد يتحرك كاملاً، وعندما ترقص الدبكة تشعر أنك أنت من يقوم بهذا، وهذا يختلف تماماً عن رقص “الهيب هوب” أو “الزومبا”، وهنا تشعر أنك مقلداً للآخر عكس الدبكة التي تشعرك أنها منك، وهي تعكس ذاتك وهذا ما ابحث عنه، وأيضاً استحدثت الدبكة الخليجية، حتى يصبح هناك انتشاراً في دول الخليج العربي.

حدثينا أكثر عن DVD للمتدربات ؟
أطلقت مؤخراً DVD وهو يحتوي على برنامج «فِ حركه بركه»، وقد تم تدريب 12 متدربة عليه وبدأن بالتدريب على سياق البرنامج المتواجد في DVD، وقد أصبحن سفيرات للبرنامج، وأيضاً أضفن للبرنامج لمستهن فكل واحدة منهن تدرب بأسلوبها الخاص مع الإلتزام بمعايير البرنامج، حتى أنهن أردن نشره بين عائلتهن وأصدقائهن، وهذا البرنامج يطبق الآن في العديد من الأندية الرياضية في المملكة.

 

البرنامج للنساء والرجال؟
نعم، البرنامج للنساء والرجال.

 

كم عدد الأغاني المستخدمة في البرنامج؟
استخدمت العديد من الأغاني العربية القديمة والحديثة ، فتجد أغاني ميادة الحناوي، وردة، عبدالحليم، أم كلثوم، محمد عبدالوهاب، شيرين، راغب علامة، جورج وسوف، لكن لم يكن الأمر سهلاً بل أخذ مني الوقت الكثير فكنت أجلس مع مهندس الصوت ساعات طويلة حتى نستخرج الموسيقى التي تليق بالحركة، وتعكس الموسيقى في آن.

 

متى بدأتي بتطبيق البرنامج؟
بدأتُ بتطبيق البرنامج منذُ العام الماضي، في النادي الخاص بي G.X، فكنت أرى ردات فعل مرتادي النادي الذين كانوا يعبرون عن سعادتهم بذلك، وهذا كان يشعرني بالسعادة.

 

ماذا تقصدين “بتمايل”؟
أريد أن ألغي النظرة السلبية للرقص الشرقي على أنه مبتذل، لذلك قمت بإدخال برنامج يحمل اسم «تمايل» من خلال الرقص الايحائي التعبيري وليس بالقفز، أي بحركات معينة تعكس حالة أو واقع ما.

 

ماذا تقدمين من نصائح للجمهور؟
قريباً سأطرح برنامج يحمل اسم «فِ حركه روح»، وهو تمارين للسيدات الحوامل، ليساعدهن على ممارسة اللياقة دون تشكيل أي خطر على حياتهن أو حياة أجنتهن. أما من تريد التقليل من وزنها فهي تحتاج إلى نمط غذائي صحي، وهنا تقوم خبيرة التغذية بمعرفة الحالة الصحية للسيدة لتقدم لها النصائح حسب حالتها الصحية.

 

أين العائلة من ذلك؟
أنا متزوجة من عماد يوسف وهو خبير انتخابات دولية، وأم لثلاثة أولاد، ياسمين تلعب الجمباز. أما عمر وعلي فهما يلعبان كرة القدم والجمباز والكراتيه، بالإضافة لحبهما للقراءة وهذا ما تعلماه من والدهما. أما الدعم فقد جاء أولاً من والدتي التي كانت بجانبي منذ البداية، وطبعاً من زوجي الذي دعمني ووقف بجانبي طوال مسيرتي الرياضية.