بعد الضجة الإعلامية والجماهيرية التي حقّقتها نسخته الناطقة بالإنكليزية، باتت النسخة الناطقة بالعربية من الإنتاج السينمائي العربي الأضخم " بلال "  على وشك أن ترى النور بأصوات نخبة من النجوم والفنانين العرب. وبذلك يعود "بلال" ليخاطب المشاهد العربي بلغته الأم، بعد إيصال رسائله إلى ضمائر المشاهدين حول العالم بأصوات عدد من نجوم هوليوود. وتعقيباً على قرب إطلاق النسخة العربية من "بلال" في الصالات، يقول أيمن طارق جمال منتج الفيلم ومخرجه: "في زمنٍ بات فيه التكفير والتطرّف والسَّبي صفات إجرامية بغيضة يحاول البعض، عن قصد أو عن جهل، إلصاقها بديننا الحنيف وثقافتنا، جاءت النسخة الناطقة بالإنكليزية من "بلال" لتُساهم في وضع النقاط على الحروف في ذهنية المُشاهد الأجنبي، وتوضح حقيقة الصورة الناصعة لثقافتنا وقيمنا النبيلة." وأضاف أيمن: " أثار بعض النقاد قضية عرض الفيلم ناطقاً باللغة الإنكليزية في الصالات العربية قبل عرضه ناطقاً بالعربية. واليوم يجيب الفيلم بنفسه عن تلك التساؤلات من خلال نيليه تقييم 9.2 على موقع IMDb العالمي المتخصص بصناعة السينما والتلفزيون متصدراً بذلك لائحة أفلام الأنيميشين المسجلة على الموقع حتى تاريخه والتي تقارب 682 فيلماً مصنفاً. واليوم تمنح النسخة العربية من "بلال " الجمهور خَيار مُشاهَدة إضافي، وترسم طريقاً أقصر إلى قلبه وعقله عبر مخاطبته بلغته الأم." وختم أيمن: " في جعبتنا العديد من خيارات الدبلجة إلى عدة لغات عالمية في المرحلة المقبلة."من جانبه يرى النجم جمال سليمان، الذي يقدمّ صوت أمية بن خلف، أن فيلم " بلال" الذي رُصِدَت لإنتاجه إمكانات عالمية هو خطوة جديدة من نوعها في السينما العربية، وأن أهمية هذه الخطوة لا تنبع من الجانب الفني فحسب، بل من الناحية الفكرية أيضاً. ويضيف سليمان: " لعلّها المرة الأولى التي نصنع فيها فيلماً سينمائياً يحكي عن تاريخنا ويُعرّف بإسلامنا السمح الذي جاء لتحرير الإنسان من العبودية والظلم، بِلغة سينمائية عالمية توصله إلى ملايين الناس في كل مكان، سيّما وأن الدبلجة ستكون بعدد من اللغات التي يتكلمها مئات الملايين من البشر حول العالم."  وحول تجربته في مجال الدبلجة، قال سليمان:  " هذه هي تجربتي الثانية في الدوبلاج، ولكنني لم أتردد في إعطاء صوتي لشخصية أمية بن خلف، ولقد أمضينا أوقاتاً ممتعة في الأستوديو حيث كنّا نطابق بين التعبيرات الصوتية وتعبيرات الشخصية كما رسمها وحرّكها فنانون بارعون سبق لهم أن أبدعوا عدداً من الشخصيات المؤثرة في أفلام أنيميشن عالمية معروفة.