إنها‭ ‬بلد‭ ‬الجمال‭ ‬والسحر،‭ ‬تلك‭ ‬الجزيرة‭ ‬التي‭ ‬تقبع‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط،‭ ‬التي‭ ‬تصارعت‭ ‬عليها‭ ‬الأمم‭ ‬والحضارات‭ ‬مما‭ ‬أكسبها‭ ‬غناً‭ ‬لا‭ ‬ينازعه‭ ‬عليه‭ ‬أحد،‭ ‬فمن‭ ‬البيزنطية‭ ‬إلى‭ ‬الرومانية‭ ‬مروراً‭ ‬بالإسلامية،‭ ‬قبرص‭ ‬الجزيرة‭ ‬التي‭ ‬تنشطر‭ ‬إلى‭ ‬قسمين‭ ‬إحداهما‭ ‬تركي‭ ‬يقع‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬الجزيرة‭ ‬وآخر‭ ‬يوناني‭ ‬في‭ ‬جنوبها،‭ ‬حيث‭ ‬تزحر‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬المزايا‭ ‬كامناخ‭ ‬والأثار‭ ‬والحضارات‭ ‬والشعوب‭. ‬فريق‭ ‬ليالي‭ ‬عمّان‭ ‬تلقى‭ ‬دعوة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬رويال‭ ‬تورز‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الملكية‭ ‬الأردنية‭ ‬وبدعم‭ ‬من‭ ‬هيئة‭ ‬تنشيط‭ ‬سياحة‭ ‬مدينة‭ ‬بافوس،‭ ‬لزيارة‭ ‬الجزيرة‭ ‬القبرصية،‭ ‬بعد‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاقية‭ ‬التوأمة‭ ‬بين‭ ‬مدينتي‭ ‬عمّان‭ ‬وبافوس‭. ‬

 

ليالي‭ ‬عمّان‭ ‬‭ ‬رامي‭ ‬الصبيحي

 

 

جلنا‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬أربعة‭ ‬أيام‭ ‬مدن‭ ‬عدة‭ ‬بدأنها‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬لارنكا‭ ‬التي‭ ‬تضم‭  ‬كنيسية‭ ‬أريوس‭ ‬لازروس،‭ ‬إحدى‭ ‬أهم‭ ‬الكنائس‭ ‬بالجزيرة‭ ‬والتي‭ ‬بُنيت‭ ‬العام‭ ‬850،‭ ‬وقد‭ ‬أعيد‭ ‬ترميمها‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬1970‭ ‬بعد‭ ‬حريق‭ ‬أصابها،‭ ‬وبصدفة‭ ‬تم‭ ‬اكتشاف‭ ‬قبر‭ ‬لازروس،‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬القساوسة،‭ ‬تحت‭ ‬أنقاضها،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬اكتشاف‭ ‬نبع‭ ‬بجانب‭ ‬القبر‭ ‬يطلق‭ ‬عليه‭ ‬‮«‬صديق‭ ‬المسيح‮»‬‭. ‬وبجوار‭ ‬الكنيسة‭ ‬يوجد‭ ‬مسجد‭ ‬لارنكا‭ ‬الكبير،‭ ‬الملتصق‭ ‬بقلعة‭ ‬بنيت‭ ‬من‭ ‬القرون‭ ‬الوسطى،‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬تستخدم‭ ‬سواحل‭ ‬المدنية‭ ‬مترامية‭ ‬الأطراف،‭ ‬وهذا‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬التآخي‭ ‬الإسلامي‭ ‬والمسيحي‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬المدينة‭.‬

وقد‭ ‬أقمنا‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬أيامنا‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬فنادقها‭ ‬من‭ ‬فئة‭ ‬الخمس‭ ‬نجوم،‭ ‬والذي‭ ‬يقدم‭ ‬خدمات‭ ‬مميزة‭ ‬من‭ ‬خدمة‭ ‬الغرفة،‭ ‬قاعات‭ ‬العلاج‭ ‬الطبيعي،‭ ‬قاعة‭ ‬اللياقة‭ ‬البدنية،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬الطعام‭ ‬القبرصي‭ ‬المميز،‭ ‬لنزور‭ ‬ليلاً‭ ‬وسط‭ ‬المدينة‭ ‬ونتناول‭ ‬طعام‭ ‬العشاء‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يخلو‭ ‬من‭ ‬المأكولات‭ ‬البحري‭ ‬الذي‭ ‬تجتمع‭ ‬بها‭ ‬دول‭ ‬حوض‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط،‭ ‬حيث‭ ‬التقطنا‭ ‬الصور‭ ‬التذاكرية‭ ‬وتبادلنا‭ ‬أطراف‭ ‬الحديث‭ ‬سوياً‭ ‬مع‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬السياحة‭ ‬في‭ ‬المدينة‭. ‬

ثم‭ ‬توجهنا‭ ‬في‭ ‬الثاني‭ ‬إلى‭ ‬المدينة‭ ‬الأكثر‭ ‬جمالاً‭ ‬بافوس‭ ‬التي‭ ‬تتربع‭ ‬على‭ ‬شواطئ‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط،‭ ‬الواقعة‭ ‬باتجاه‭ ‬الغرب‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬ليماسول،‭ ‬والمبنية‭ ‬على‭ ‬آثار‭ ‬مدينتين‭ ‬قديمتين‭ ‬هما‭ ‬‮«‬ماريو‮»‬‭ ‬و»سينوس‮»‬‭ ‬قبل‭ ‬3‭ ‬آلاف‭ ‬عام‭. ‬تمتاز‭ ‬المدنية‭ ‬بتاريخ‭ ‬حضاري‭ ‬غني،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬من‭ ‬أجمل‭ ‬مناطق‭ ‬جزيرة‭ ‬قبرص‭. ‬فهي‭ ‬غنية‭ ‬بمعالمها‭ ‬الأثرية‭ ‬التي‭ ‬تعود‭ ‬بعضها‭ ‬إلى‭ ‬القرن‭ ‬الرابع‭ ‬قبل‭ ‬الميلاد،‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬عاصمة‭ ‬خلال‭ ‬العهد‭ ‬الروماني،‭ ‬وتقع‭ ‬ضمن‭ ‬لائحة‭ ‬اليونسكو‭ ‬للتراث‭ ‬العالمي‭. ‬وفي‭ ‬اليوم‭ ‬الثالث‭ ‬زرنا‭ ‬أهم‭ ‬معالم‭ ‬المدينة،‭ ‬دير‭ ‬القديس‭ ‬نيو‭ ‬فينيوس،‭ ‬المولود‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬1056،‭ ‬وبجانب‭ ‬هذا‭ ‬الدير‭ ‬بُنيت‭ ‬كنيسة‭ ‬‮«‬مريم‭ ‬العذراء‮»‬‭ ‬بعد‭ ‬مائتي‭ ‬عام‭ ‬من‭ ‬وفاة‭ ‬القديس‭ ‬فينيوس‭. ‬تجولنا‭ ‬بداخله‭ ‬والتقطنا‭ ‬صوراً‭ ‬توثق‭ ‬تلك‭ ‬الزيارة‭. ‬ويحتوي‭ ‬الدير،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬فينيوس‭ ‬يسكنه‭ ‬وقبره‭ ‬موجود‭ ‬بداخله،‭ ‬على‭ ‬رسومات‭ ‬تشتمل‭ ‬على‭ ‬عدة‭ ‬فترات‭ ‬من‭ ‬حياة‭ ‬النبي‭ ‬عيسى‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭ ‬وبعض‭ ‬القسيسيين‭. ‬

وتزامناً‭ ‬مع‭ ‬زيارتنا‭ ‬إلى‭ ‬قبرص‭ ‬حلول‭ ‬عيد‭ ‬الميلاد‭ ‬المجيد،‭ ‬فكانت‭ ‬المدن‭ ‬مزينة‭ ‬بكل‭ ‬أشكال‭ ‬المناسبة،‭ ‬وكان‭ ‬بابا‭ ‬نويل‭ ‬منتشر‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الساحات‭ ‬وأماكن‭ ‬التسوق،‭ ‬والملفة‭ ‬للنظر‭ ‬هو‭ ‬الفرق‭ ‬الموسيقية‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬طلبة‭ ‬مدارس‭ ‬كانوا‭ ‬يعزفون‭ ‬موسيقى‭ ‬عيد‭ ‬الميلاد،‭ ‬مما‭ ‬أضفى‭ ‬جواً‭ ‬جميل‭ ‬على‭ ‬زيارتنا‭.‬

ولا‭ ‬بد‭ ‬لمرتادي‭ ‬هذه‭ ‬المدينة،‭ ‬المرشحة‭ ‬لتكون‭ ‬مدينة‭ ‬الثقافة‭ ‬الأوروبية‭ ‬لعام‭ ‬2017،‭ ‬أن‭ ‬يزورا‭ ‬حمامات‭ ‬‮«‬افروديت‮»‬،‭ ‬آلهة‭ ‬الحب‭ ‬والجمال‭ ‬عند‭ ‬اليونان،‭ ‬والتي‭ ‬تقع‭ ‬بمنطقة‭ ‬أكامس،‭ ‬حيث‭ ‬يعتقد‭ ‬اليونانيين‭ ‬أن‭ ‬‮«‬افروديت‮»‬‭ ‬كانت‭ ‬تستحم‭ ‬وتستجم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحمامات‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬غابة‭ ‬كثيفة‭ ‬الأشجار‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬بافوس‭.‬

تتميز‭ ‬معظم‭ ‬المدن‭ ‬القبرصية‭ ‬بمطاعم‭ ‬السمك،‭ ‬وفنادق‭ ‬الـ‭ ‬7‭ ‬نجوم‭ ‬ومن‭ ‬الفئات‭ ‬الأخرى،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬بيوت‭ ‬وفلل‭ ‬خاصة‭ ‬للسياح‭.‬

وتشتهر‭ ‬المدن‭ ‬القرصية‭ ‬بالحلقوم‭ (‬الراحة‭)‬،‭ ‬الحمضيات،‭ ‬علكة‭ ‬المستكة،‭ ‬الخروب‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬الذهب‭ ‬الأسود‭ ‬بالنسبة‭ ‬لقبرص‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أشجار‭ ‬الزيتون‭ ‬وزيت‭ ‬الزيتون‭. ‬

ومن‭ ‬معالم‭ ‬المدينة‭ ‬أيضاً‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المساجد‭ ‬والكنائس‭ ‬القديمة،‭ ‬والقلاع،‭ ‬وجبال‭ ‬ترودوس‭ ‬التي‭ ‬يوجد‭ ‬بها‭ ‬منطقة‭ ‬لرياضة‭ ‬التزلج‭ ‬خلال‭ ‬فصل‭ ‬الشتاء‭.‬

أما‭ ‬المناخ‭ ‬الذي‭ ‬تتمتع‭ ‬به‭ ‬قبرص‭ ‬يجعلها‭ ‬تتربع‭ ‬على‭ ‬عرش‭ ‬السياحة،‭ ‬ومقصداً‭ ‬للسياح‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬مناطق‭ ‬العالم،‭ ‬فهي‭ ‬ذات‭ ‬أجواء‭ ‬لطيفة‭ ‬صيفاً‭ ‬ومعتدلة‭ ‬شتاءاً‭.‬

في‭ ‬اليوم‭ ‬الرابع‭ ‬والأخير‭ ‬من‭ ‬الرحلة‭  ‬تجولنا‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬مدينة‭ ‬بافوس،‭ ‬وقمنا‭ ‬بشراء‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الغذائية‭ ‬وخاصة‭ ‬الشوكولاتة‭ ‬التي‭ ‬تتوفر‭ ‬بأنواع‭ ‬مختلفة‭ ‬والحلقوم‭ ‬والخروب‭. ‬