تسعى لردم الفجوة النفسية والاجتماعية للايتام بالأردن

 

تُعنى مؤسسة الأميرة تغريد لتنمية الفنون والحرف التي ترأسها سمو الأميرة تغريد محمد بمختلف شرائح المجتمع سواء أيتام أو الشرائح الاخرى من الأقل حظاً وذوي صعوبات التعلم والمعوقين، حيث تقدم برامج تدريبية متكاملة تأخذ بعين الاعتبار الجوانب النفسية والاجتماعية للمتدربات، إضافة إلى تطوير المهارات وصولاً إلى حرف ومهن تتناسب والقدرات الذاتية لكل متدربة، ليالي عمان التقت مديرة المؤسسة الدكتورة آغادير جويحان لتحدثنا عن العديد من المحاور والمهام.

 

لياليعمانأيهمالعتوم

 

تقول الدكتور آغادير جويحان أن البرامج التي تقيمها المؤسسة انطلاقاً من رؤية سمو الأميرة تغريد تسعى لردم الفجوة النفسية و الاجتماعية للملتحقين بالبرامج والنشاطات بهدف اكسابهم مهارات عملية وحياتية مختلفة تؤهلهم لجعلهم افراد منتجين وجادين قادرين على مواجهة الظروف والتحديات التي سيواجهونها عند تخرجهم من دور الرعاية.
جاء إنشاء مؤسسة الأميرة تغريد لتنمية الفنون والحرف لحلّ مشكلة الرعاية اللاحقة للأيتام ما بعد سن الثامنة عشر من أبناء المؤسسات الاجتماعية المختلفة، حيث يتم نقلهم للمجتمع المحليّ للتعايش وإيجاد مستقبل كريم.
تبين جويحان أنه لوحظ تعرض الفتيات للإستغلال من بعض أفراد المجتمع بعد انتقالهن من دور الايتام، وهذا الأمر دفع بوزارة التنمية الاجتماعية إلى إنشاء برنامج الرعاية اللاحقة ووضعهن في شقق تحت إشراف الوزارة.

 

تشير جويحان إلى أن لديهم العديد من البرامج التدربيبة مثل برنامج الفندقة، التجميل، التصميم والابداع الفني والحرف التقليدية، ودورات مختلفة قصيرة في مختلف التخصصات الموجه للفئات الاقل حظاً وايضا للمجتمع المحلي كدورات اللغات، الاسبانية، الفرنسية، التركية، الانجليزية.
الى جانب المشاريع الانتاجية وتشمل المطبخ الانتاجي، صالون التجميل التدريبي، قسم الخياطة و الحرف، قسم الكافيتيريا، قسم البازار، قسم الانشطة الرياضية fitness club للسيدات وقسم الكمبيوتر.

 

تسعى المؤسسة دوماً لتعريض الفتيات إلى مختلف الخبرات المحلية والعالمية حيث عقدت في الآونة الاخيرة اتفاقية رسمية مع الشركة الفرنسية العالمية "فرانك بروفو" للتجميل حيث يتم منح الفتيات الفرصة ليتعلموا أساليب منهج "فرانك بروفو" في القص والصبغات والسشوار ومن ثم التدريب العملي لدى مقرهم الرسمي في عبدون اما مركز تجميل المؤسسة فلقد تم إطلاق اسم "فرانك بروفو" للمجتمع كمسؤولية اجتماعية من قبل الشركة اتجاه الفئات الأقل حظا من الشباب. وتحصل المتدربات على شهادات معتمدة عالميا من فرنسا عند إنهاءها الدورة.

كما وقد عقدت المؤسسة اتفاقية رسمية مع مركز الخالدي للتطوير حيث تم طرح دورات متخصصة في المهارات الاساسية للتمريض لكل من يرغب باستكمال شهادة التمريض مستقبلا، اضافة
إلى دورة جديدة تم طرحها معتمدة من مركز القلب الامريكي
AHA/CPR لتأهيل العاملين في الحضانات مبادىء أساسية للإسعافات الأولية اضافة الى دورات للآباء والامهات سيتم
طرحها للإسعافات الاولية للأطفال في المنازل.


فاطمة هارون ... مهارة استثنائية
فاطمة هارون تبلغ من العمر 21 عاما تمتلك موهبة كبيرة في مجال الطبخ وصناعة الحلويات التحقت مع مؤسسة الأميرة تغريد قبل ثلاث سنوات لتتاح لها فرصة تطوير مهاراتها وصقل موهبتها في هذا المجال بعد تلقيها مجموعة من الدورات بأصول الطهي وصناعة الحلويات حيث أظهرت تميزاً استثنائياً وشغفاً كبيراً بهذا الجانب مكنها من أن تجد لها مكاناً طالما حلمت أن تكون فيه اذ يذكر ان مطبخ المؤسسة يعمل على المستوى المحلى بالعديد من المناسبات والمؤسسات الحكومية والخاصة، وتصف فاطمة تجربتها بالناجحة وانها ستؤهلها لاكمال مشوارها واخذ المزيد من الدورات وتحقق طموحها بالحصول على شهادة عليا تؤهلها للعمل بالخارج.


وعد زيد ... حكاية انسان
وعد زيد احدى المنتفعات تعمل في كافتيريا مؤسسة الاميرة تغريد وتبين أن المؤسسة وفرت لها العديد من التسهيلات والخدمات التي استطاعت من خلالها ان تبدأ بتحقيق أحلامها حيث تلقت دورات متنوعة بين الطهي والادارة واللغات ومهارات الاتصال والفندقة ليستقر بها المطاف في عالم خدمات المطاعم، وتوضح وعد مدى اهمية الدور الاستراتيجي للمؤسسة لدى جميع المنتفعات حيث يقدم لهن رواتب شهرية وتأمين صحي وضمان اجتماعي انطلاقا من تمكينهن في المجتمع وقدرتهن في المستقبل على الاستقلال والاعتماد على الذات من خلال فتح مشاريع انتاجية سواء على الصعيد المحلي او العربي الى جانب نقل خبراتهن لمستفيدات جدد سواء يتيمات او غيرهن.

 

صابرين سهاونة ... طموح لا يتوقف
صابرين سهاونة مضى على وجودها في مؤسسة الاميرة تغريد 3 سنوات بعد ان كانت في بيت الايتام وتعمل حاليا كوافيرة بصالون التجميل وتقول أنها تعلمت الكثير بعد انخراطها مع مؤسسة الاميرة تغريد لتتنوع خبراتها بين اتقان اللغة الانجلبزية ومهارات الاتصال والتجميل والعديد من المهارات التي تحرص المؤسسة على تعزيز المتفعات بها. صابرين احلامها كبيرة بحجم طموحها لا تطمح ان تبقى معتمدة على الاخرين وتتوق الى أن تبني مستقبلها ويكون لديها عملها الخاص لتصرف على نفسها وتتطور بمجال عملها في عالم التجميل، وتبين انها قبل ان تلتحق بالمؤسسة واجهت الكثير من المخاوف المجتمعية كعدم مقدرتها على التواصل مع الناس ولكن بفضل تلقيها دورات على ايدي ماهرة وخبرات عريقة استطاعت ان تتغلب على ذلك.

 

رنا رؤوف ... تحقيق الذات
رنا رؤوف تبلغ من العمر 27 عاماً احد المنتفعات من مؤسسة الاميرة تغريد لتنمية الفنون والحرف، تلقت العديد من الدورات الحرفية والفنية سواء في نفس المؤسسة أو في الخارج حيث ساهمت بصقل مهارتها في سوق العمل فأصبحت قادرة على تصميم الازياء والرسم والطهي والخياطة، وعملت بالبداية مع المؤسسة في مجال اعادة التدوير وصناعة الحرف اليدوية والاكسسوارات والبوسترات وتعبر عن سعادتها بانها استطاعت تحقيق ذاتها كعضو فاعل ومتفاعل بالمجتمع من خلال ما هيئته المؤسسة بتوفير راتب شهري وتامين صحي وضمان اجتماعي وسكن وانشطة محلية وعربية تشارك فيها مؤسسة الاميرة تغريد تساهم في صقل مهارات المنتفعات، وكل ذلك ساهم باضفاء روح الفريق بين الجميع في المؤسسة حيث نرى ان المديرة والمدربات والمشرفات كلنا فريق واحد يسعى لتحقيق الافضل لكافة افراد المجتمع.

للتواصل مع مؤسسة الأميرة تغريد على هاتف : 0096265377314 موبايل : 00962797633350 فاكس : 0096265377314 البريد الالكتروني info@pti-jo.com