الحكاك يعني دعوة الجلد لصاحبة كي يحك جلده بأظافره ITCH. وعلى العموم فإن كل انسان يتعرض للحكة ولو مرة واحدة في حياته وتستمر لأوقات متفاوته. أما إذا استمرت الحكة لمدة طويلة من الوقت دون انقطاع أو تكررت عدة مرات فلا بد من استشارة اختصاصي الأمراض الجلدية، فهناك أمراض جلدية كثيرة تسبب الحكة وأحياناً لا تظهر على سطح الجلد بوضوح، لذا فعلى المريض اعطاء معلومات أكثر دقة حول امور هامة تساعد على معرفة سبب الحكاك.

 

د.عميش يوسف عميش

 

أعراض الحكة
هل يشكو المريض من وجود شامة أو شامات أو أي ورم جلدي يسبب الحكة.
هل الحكة مصحوبة بأي بثور أو أعراض جلدية أو احمرار.
هل الحكة حدثت بشكل مفاجئ وهل شملت بعض أو كل الجلد.
هل الحكة توقضك من النوم أو تسبب ازعاجاً أو اكتئاب.

أسباب الحكة
هناك عدة أسباب للحكة نذكر منها:
مرض الجرب.
الفطريات.
الجدري المائي.
الحزام الناري.
الحكة الناجمة عن جفاف الجلد أو عن استخدام مواد كيماوية كاليود والسوائل واللوشن.
التحسس الناجم عن تلامس المعادن وخاصةً المجوهرات التي تتزين بها النساء.
أما الأمراض الجلدية العامة المعروفة فتسبب الحكة مثل مرض الصدفية والأكزيما وبعض الأمراض الجلدية.
أما الحكة التي تكون جزء من أعراض أو أمراض داخلية مثل أمراض الكبد والسكري والسرطانات بأنواعها وأمراض الكلى والقولون ولا بد من أخذ الموضوع بجدية والعودة للطبيب المعالج للكشف عن أي سبب منها.

التشخيص
يعتمد التشخيص على فحص اختصاصي الجلدية لجلد المريض ويشمل ذلك توجيه بعض الاسئلة للمريض تتعلق بالحكة وحدثها وأوقاتها ومكانها في الجلد، وفي بعض الحالات يمكن أخذ عينة من الجلد للفحص المجهري (الميكرسكوبي)، وفي حالات الشك بوجود مرض فطري أو أي أمراض أخرى معدية، وبعض الحالات تستدعي اجراء فحص دم وفي الحالات المزمنة والغير واضحة يمكن أخذ خزعة من الجلد لمعرفة السبب.

العلاج
يعتمد العلاج على سبب الحكة كإعطاء علاج إذا كان السبب مرض جلدي بشكل
مراهم وحبوب تمنع الحكة مضادات الهستامين). أما فترة العلاج فقد تأخذ فترة
من الوقت ولابد للمريض الإلتزام لمنع عودة الحكة وزيادتها.

أما النقاط التي ينصح بها المريض لتساعده على التخفيف
من الحكة هي:
استخدام بخات باردة على مكان الحكة.
استخدام كلامين لوشن في حالات التحسس الشمسي والجدري المائي والتحسس من المواد السامة.
للجلد الفقاعي والتقرحات ينصح باستخدام مراهم طبية يدهنها المريض كمضادات حيوية.
تجنب استخدام الماء الساخن والبخار للحمام.
استخدام صابون خفيف مثل صابون الأطفال.
عدم استخدام الليفة والمساج.
تنشيف الجلد المبلل بطريقة ناعمة.
دهن مرطب بعد الحمام وهذا يمكن أن يشمل المراهم الطبيعية.
استخدام ملابس داخلية قطنية غير مصنعة.
استخدام مضادات الهستامين لتوقيف الحالة.