ينشأ‭ ‬مرض‭ ‬الزهايمر‭ ‬بسبب‭ ‬نوعين‭ ‬من‭ ‬البروتينات‭ ‬الدماغية‭ ‬وتسمى‭ ‬B-amyloid,Tau‭  ‬وهما‭ ‬يسببان‭ ‬الضرر‭ ‬لأعصاب‭ ‬الدماغ‭ ‬المسّماه‭ ‬Neurons،‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬الزيادة‭ ‬في‭ ‬افراز‭ ‬هذين‭ ‬البروتينين‭ ‬يسببان‭ ‬موت‭ ‬أعصاب‭ ‬الدماغ‭ ‬‮«‬‭ ‬نيورونز‭ ‬‮»‬‭ ‬وانحطاطاَ‭ ‬في‭ ‬وظيفة‭ ‬الدماغ،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تبدأ‭ ‬أعراض‭ ‬‮«‬الخبل‮»‬‭ ‬Dementia‭.‬

ليالي‭ ‬عمان‭ - ‬د‭. ‬عميش‭ ‬يوسف‭ ‬عميش

الخبل‭ ‬‭ ‬مصطلح‭ ‬يستخدم‭ ‬لوصف‭ ‬انخفاض‭ ‬في‭ ‬القدرات‭ ‬الذهنية‭ ‬خاصة‭ ‬الذاكرة،‭ ‬واللغة‭ ‬‮«‬النطق‮»‬‭ ‬والتفكير‭ ‬المنطقي‭. ‬أما‭ ‬المحفز‭ ‬الرئيسي‭ ‬لمرض‭ ‬الزهايمر‭ ‬فهو‭ ‬غيرمعروف‭ ‬للآن‭ ‬رغم‭ ‬البحوث‭ ‬الكثيرة‭ ‬التي‭ ‬تجرى‭ ‬لكن‭ ‬هناك‭ ‬حقيقة‭ ‬أنه‭ ‬مرض‭ ‬موروث‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬عامل‭ ‬جيني‭ ‬وراثي‭ ‬يسّببه‭. ‬

ولقد‭ ‬تم‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬جين‭ ‬يعتقد‭ ‬أن‭ ‬لها‭ ‬علاقة‭ ‬بالمرض‭ ‬أي‭ ‬يرثها‭ ‬الأبناء‭ ‬من‭ ‬الأباء‭ ‬المصابين‭ ‬بالمرض‭ ‬أي‭ ‬بنسبة‭ ‬5‭ ‬% يعرف‭ ‬الابناء‭ ‬المرض‭ ‬من‭ ‬الاباء‭ ‬المصابين‭ ‬به‭. ‬أما‭ ‬أعراض‭ ‬المرض‭ ‬الرئيسية‭ ‬فتبدأ‭ ‬بالظهور‭ ‬بعد‭ ‬سن‭ ‬65‭ ‬عاما،‭ ‬أما‭ ‬الزهايمر‭ ‬المؤكد‭ ‬أنه‭ ‬موروث‭ ‬فيبدأ‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬مبّكر‭.‬

أعراض‭ ‬المرض‭ ‬فتتراوح‭ ‬بين‭ ‬بسيطة‭ ‬وحادة‭. ‬البسيطة‭ ‬تشمل‭ ‬المشكلة‭ ‬في‭ ‬فقدان‭ ‬الذاكرة‭ ‬للأحداث‭ ‬القريبة‭ ‬زمنياَ‭ ‬كذلك‭ ‬نسيان‭ ‬موقع‭ ‬الأشياء‭  ‬الخاصة‭ ‬بالمريض،‭ ‬عدم‭ ‬معرفة‭ ‬المكان‭ ‬الجغرافي‭ ‬الذي‭ ‬يكون‭ ‬المريض‭ ‬متواجداَ‭ ‬فيه،‭ ‬الصعوبة‭ ‬في‭ ‬أعمال‭ ‬مثل‭ ‬دفع‭ ‬الضرائب‭ ‬والفواتير‭ ‬وبالتالي‭ ‬تغير‭ ‬شديد‭ ‬في‭ ‬مزاج‭ ‬المريض‭ ‬وشخصيته،‭ ‬يتسبب‭ ‬عنها‭ ‬الشخصية‭ ‬العدوانية‭ ‬وانفصام‭ ‬الشخصية،‭ ‬وعدم‭ ‬معرفة‭ ‬المريض‭ ‬أقربائه‭ ‬والمقربين‭ ‬له‭ ‬وأصدقائه،‭ ‬وعندها‭ ‬يصل‭ ‬المريض‭ ‬لوضع‭ ‬يحتاج‭ ‬فيه‭ ‬للمساعدة‭ ‬الفيزيائية‭ ‬مثل‭ ‬لبس‭ ‬الملابس‭ ‬والذهاب‭ ‬للحمام‭.‬

أما‭ ‬الاعراض‭ ‬الحادة‭ ‬فتشمل‭ ‬عدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬الكلام‭.  ‬والاعتماد‭ ‬كلياَ‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬على‭ ‬من‭  ‬حوله‭ ‬من‭ ‬العائلة‭ ‬والاصدقاء‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬لأي‭ ‬نشاط‭ ‬وأي‭ ‬حركة‭ ‬كانت‭ ‬ومما‭ ‬يزيد‭ ‬الاعراض‭ ‬سوءاَ‭ ‬الشيخوخة‭. ‬أما‭ ‬تشخيص‭ ‬المرض‭ ‬فيعتمد‭ ‬على‭ ‬فحوصات‭ ‬متعددة‭ ‬لكشف‭ ‬مدى‭ ‬فعالية‭ ‬الدماغ‭ ‬أي‭ ‬فحوصات‭ ‬عصبية‭ ‬دماغية‭ ‬وتصوير‭ ‬شعاعي‭  ‬وفحوصات‭ ‬دم‭. ‬وجميعها‭ ‬تفيد‭ ‬في‭ ‬معرفة‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬المريض‭ ‬لديه‭ ‬أعراض‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬الدماغ‭ ‬مثل‭ ‬الأورام‭ ‬أو‭ ‬وجود‭ ‬نشاط‭ ‬أو‭ ‬خمول‭ ‬للغدة‭ ‬الدرقية‭ ‬أو‭ ‬نقص‭ ‬في‭ ‬الفيتامينات‭ ‬تسبب‭ ‬له‭ ‬الخبل‭. ‬كذلك‭ ‬فحص‭ ‬السائل‭ ‬النخاعي‭ ‬لمعرفة‭ ‬أي‭ ‬تجمع‭ ‬للبروتينات‭ ‬المرضية‭.‬

أما‭ ‬العلاج‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬شفاء‭ ‬للمرض‭ ‬والأدوية‭ ‬المتاحة‭ ‬تقلل‭ ‬من‭ ‬تسارع‭  ‬أعراضه‭ ‬فقط‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬الوضع‭ ‬الطبيعي‭. ‬علاجات‭ ‬أخرى‭ ‬تعطى‭ ‬للمريض‭ ‬لمساعدته‭ ‬على‭ ‬النوم‭ ‬والقلق‭ ‬والكابه‭ ‬التي‭ ‬تصاحب‭ ‬المرض‭. ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬هناك‭  ‬الكم‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬البحوث‭ ‬التي‭ ‬تجرى‭ ‬الآن‭ ‬لمعرفة‭ ‬أسباب‭ ‬وعلاج‭ ‬المرض‭ ‬وسوف‭ ‬نرى‭.‬