انطلقت فعاليات الدورة السادسة والثلاثين لمهرجان «القاهرة السينمائي الدولي» في قلعة صلاح الذي احتفى بمرور مائة عام على ميلاد المخرج المتفرد هنرى بركات، 1914-1997. يذكر انه أنجز أفلامًاً بالغة الأهمية فى تاريخ مصر السينمائى، تمتلأ بالمشاهد السينمائية الرصينة ومعالجاتها الجريئة للقضايا الساخنة.

 

ليالي عمان – أيهم العتوم

 

 

اتسمت بدايات بركات بالرغبة بامتلاك كل الخبرات السينمائية بادئاً بالعمل في المونتاج وكتابة السيناريو لافلام الغير قبل ان تواليه الفرصة ليخرج اول اعماله «الشريد» الذي لم ينجح مع الجمهور.
درس هنرى بركات المحاماة عام 1942 وتخرج من كلية الحقوق، وظل مفتونا بالسينما والموسيقى فهجر قاعات المحاكم، وذهب إلى باريس ليتعلم ويدرس الفنون، وهناك تعرف على فتوح نشاطى - عمو عزيز فى فيلم شارع الحب لعبدالحليم - وتلقى على يديه دروساً فى فنون التمثيل والحركة، ثم عادا معًا إلى مصر قبيل الحرب العالمية الثانية.
عمل بركات ايضاً كمدرس فكان في المساء يدرس الحقوق وفي الصباح يدرس للطلبة « الادب الفرنسي، والتاريخ والجبر، كما استفاد هنري من فترة عمله كمدرس فقد اتاحت له الفرصة جيدة للاطلاع على الادب الفرنسي، والتعرف عن قرب بنوعيات اجتماعية مختلفة.
هنري بركات مخرج سيناريست مونتير ومنتج، بدأ حياته الفنية عام 1935 بانتاج فبلم «عنتر وعبله»، عمل مساعد مخرج مع عدد من المخرجين اولهم استفان روستي في فيلم الورشة 1940.
أول فيلم قام بإخراجه وإنتج عام 1942، من بطولة آسيا داغ وزوزو نبيل وحسين رياض وزكي رستم.
عرض على شارل بركات عام 1934 انتاج فيلم سينمائي وحضر اللقاء انذاك المصور السينمائي «الفيزي اورفانللي» واخبرو شارل ان تكلفة الفيلم لن تزيد عن الفي جنيه وطلب شارل من هنري مشاركته الفيلم وفي صيف نفس العامة بدأ تصوير «عنتر افندي» الذي كتب قصته زكي صالح واخرجه استفان روستي.
وقال هنري «بدات اعشق فن السينما ويزداد حبي له يوما بعد يوم وانا اتابع التصوير بصفتي منتك الفيلم، ومن الغريب ان الفيلم لم يكن مقنعا لي وسالت استفان روستي عن اسباب الاداء المبالغ فيه من الممثلين، وكانت اجابته غير مقنعة»
وبدأ التحضير لفيلم «المتهمة» الماخوذ عن الرواية الانجليزية «مدام اكس» التي اقتبست من قبل في فيلمين «المرأة المجهولة» و «قلبي على ولدي» وعرض «المتهمة» في 1942 في سينما كوزمو واشترك في التمثيل فردوس محمد، زكي رستم، عبدالعزيز خليل، وكتب الحوار يوسف جوهر.
دخل بركات في خميسنات القرن الماضي مرحلة التعامل مع الكبار ونجوم مثل فريد الاطرش وسامية جمال في «حبيب العمر» و «عفريته هانم» وكما كان السينمائيون بتلك الفترة يقتبسون اعمالهم من الروايات الاجنبية ليقدموا افلامهم.
واعاد بركات العمل الملحمي والسينمائي الكبير «أمير الانتقام» ليكون» أمير الدهاء» مع فريد شوقي بالالوان.
ومن اقتباسات من الافلام الاجنبية ارحم دموعي عن ملك الحديد جورج اونيه» حبيبتي عنة فيلم تركي للمخرج عاطف يلمظ، نغم في حياتي عن فيلم اجنبي، امرأة بلا قيد عن كارمن.
واخرج العديد من الافلام مع اعلام الفن العربي فكان له مع صباح ثلاث افلام وهي « القلب له واحد، و «هذه جناه أبي» وشمس». ومع فريد الاطرش 11 فيلم ومنها «حبيب العمر، عفرتيه هانم»، «رسالة غرام»، «قصة حبي». ليلى مراد 3 افلام «شاطىء الغرام»، «ورد الغرام»، «من القلب الى للقلب». شادية «الهوا مالوش دوا»، «غلطة اب»، «أنا والحب»، عبد الحيلم حافظ «ايام وليالي»، «موعد غرام»، «بنات اليوم»، محمد فوزي «ورد الغرام» و «دايما معاك»، هدى سلطان «حدث ذات ليلة». سعاد محمد «انا وحدي».
وانطلق دوماً من قاعدة انه على أي مخرج ان يضع في تفكيره الجمهور الذي سيقدم له الفيلم، وعليه ان يدرسه جيدا وعلى كل المستويات، ففيلم بدون جمهور لا قيمة له حتى لو كان فيلما عظيما لانه ببساطة شديدة السينما فن جماهيري.

إن مئوية هنري بركات تستحق من الاعلام العربي والعالمي الإشادة كمدرسة سطرت لمفاهيم الاخراج واحدثن نقلة نوعية للسينما المصرية والعربية.

وعرض خلال مهرجان القاهرة السينمائي أكثر من 58 فيلماً روائياً طويلاً، من بينها 15 فيلماً تشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان و17 فيلماً عربياً تشارك في مسابقة «آفاق السينما العربية»، بالإضافة إلى أكثر من 25 فيلماً روائياً وتسجيلياً قصيراً تُعرض ضمن فعاليات مسابقتين جديدتين أضافهما المهرجان للمرة الأولى في هذه الدورة.

 

 

أمير الانتقام
أنتج عام 1950 عن القصة العالمية الكونت دي مونت كريستو للكاتب الفرنسي ألكسندر دوماس وتدور احداثه حول حسن الهلالي البحار الفقير الذي يتعرض لمكيدة من جانب اصدقاء في العمل ويدخل على اثرها السجن تاركاً والده وحبيبته يوم زواجه.

 

 

امرأة سيئة السمعة
فيلم انتج عام 1973، من إخراج هنري بركات وبطولة شمس البارودي ومحمود ياسين ويوسف شعبان وعماد حمدي.

 

 

عشاق تحت العشرين
أنتج عام 1979 درامى أجتماعي، يتحدث عن الطالبة سوسن يسري التي تعاني من تزمت والدها ويربط الحب بينها وبين عادل محمود عبد العزيز الطالب الجامعي ويرفض والدها زواجهما.

 


دعاء الكروان
يعد من بين أفضل الأفلام التي قدمتها السينما المصرية وعرض لأول مرة عام 1959. حيث اعتمد على رواية أدبية بنفس الاسم للدكتور الأديب طه حسين، وإخراج “هنري بركات” وبطولة سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة.

 

 

ليلة القبض على فاطمة
فيلم مصري تم إنتاجه عام 1984، من إخراج هنري بركات وبطولة فاتن حمامة وشكري سرحان وصلاح قابيل، وهو آخر فيلم يجمع بين فاتن حمامة والمخرج هنري بركات.

 

 

ماليش غيرك
تم إنتاجه عام 1958، من إخراج هنري بركات وبطولة فريد الأطرش ومريم فخر الدين و رشدي أباظة.

 


أمير الدهاء
فيلم مصري إنتج عام 1964، عن القصة العالمية الكونت دى مونت كريستو للكاتب الفرنسي ألكسندر دوما وإخراج هنري بركات وبطولة فريد شوقي وشويكار ومحمود مرسي ونعيمة عاكف.