في‭ ‬أول‭ ‬حوار‭ ‬حصري‭ ‬بعد‭ ‬طرحه‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬الموقع‭ ‬أدناه‮»‬‭ ‬

يوري‭ ‬مرقدي

هذه‭ ‬هي‭ ‬أسباب‭ ‬غيابي

غابَ‭ ‬وقرّر‭ ‬أن‭ ‬يعود‭ ‬بعد‭ ‬طول‭ ‬غياب،‭ ‬عُرف‭ ‬بأدائه‭ ‬للأغاني‭ ‬بالفصحى‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬ميّزه‭ ‬عن‭ ‬غيره‭ ‬من‭ ‬النجوم،‭ ‬يعود‭ ‬ليحجز‭ ‬له‭ ‬محلاً‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬زخم‭ ‬فني‭ ‬كبير،‭ ‬فلا‭ ‬منافس‭ ‬له‭ ‬لأنّ‭ ‬اللون‭ ‬الذي‭ ‬يؤديه‭ ‬لا‭ ‬يمتلكه‭ ‬غيره،‭ ‬إنه‭ ‬نجم‭ ‬الجرأة‭ ‬في‭ ‬طرحه‭ ‬للمواضيع،‭ ‬وفي‭ ‬اختياره‭ ‬لموسيقاه‭ ‬التي‭ ‬تواكب‭ ‬عصرنا‭. ‬مغنٍ،‭ ‬كاتب‭ ‬وملحن‭ ‬ثلاثة‭ ‬مواهب‭ ‬تجتمع‭ ‬في‭ ‬شخص‭ ‬واحد،‭ ‬فكل‭ ‬موهبة‭ ‬توازي‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬أهميتها،‭ ‬هو‭ ‬النجم‭ ‬اللبناني‭ ‬يوري‭ ‬مرقدي‭ ‬صاحب‭ ‬أسلوب‭ ‬السهل‭ ‬الممتنع،‭ ‬الذي‭ ‬يعود‭ ‬بألبوم‭ ‬متكامل‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬الموقع‭ ‬أدناه‮»‬،‭ ‬والذي‭ ‬يضم‭ ‬11‭ ‬عمل‭ ‬متنوع‭ ‬بمواضيعه،‭ ‬نلتقيه‭ ‬ليحدّثنا‭ ‬عن‭ ‬سبب‭ ‬غيابه‭ ‬عن‭ ‬الساحة‭ ‬الفنية،‭ ‬تعاونه‭ ‬مع‭ ‬عالم‭ ‬الفن،‭  ‬الصورة‭ ‬التي‭ ‬ظهر‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬‮«‬لوسمحت‮»‬،‭ ‬أحلامه‭ ‬التي‭ ‬يود‭ ‬أن‭ ‬يحققها،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المواضيع‭ ‬التي‭ ‬تطرّقنا‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬حوارنا‭.‬

ليالي‭ ‬عمّان‭  ‬‭ ‬سلطان‭ ‬أبو‭ ‬طير

 

 

أخبرنا‭ ‬عن‭ ‬سبب‭ ‬غيابك‭ ‬عن‭ ‬الساحة‭ ‬الفنية‭ ‬لفترة‭ ‬طويلة؟‭ ‬

سبب‭ ‬غيابي‭ ‬يعود‭ ‬لأمرين،‭ ‬الأول‭ ‬هو‭ ‬هجرتي‭ ‬مع‭ ‬أولادي‭ ‬إلى‭ ‬كندا‭ ‬ولسوء‭ ‬الحظ‭! ‬والثاني‭ ‬هو‭ ‬أنني‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬الحوادث‭ ‬التي‭ ‬تجري‭ ‬في‭ ‬عالمنا‭ ‬هذا‭ ‬وباتت‭ ‬الناس‭ ‬لديها‭ ‬هموم‭ ‬ملحّة‭ ‬اكثر‭ ‬وهي‭ ‬البقاء‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭ ‬ولكن‭ ‬بعد‭ ‬فترة‭ ‬شعرت‭ ‬بأنّ‭ ‬مخزون‭ ‬الأوكسجين‭ ‬لدي‭ ‬قد‭ ‬نفذ‭ ‬وعدت‭ ‬امارس‭ ‬الكتابة‭ ‬والتلحين‭ ‬ايماناً‭ ‬مني‭ ‬بأن‭ ‬الموسيقى‭ ‬قد‭ ‬تغيّر‭ ‬العالم‭.‬

 

ألم‭ ‬تخف‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬ينساك‭ ‬الجمهور‭ ‬بعد‭ ‬هذا‭ ‬الغياب؟‭ ‬

طبعاً‭ ‬خفت،‭ ‬ولم‭ ‬أعتبر‭ ‬يوماً‭ ‬بأنّ‭ ‬حب‭ ‬الناس‭ ‬لي‭ ‬موضوع‭ ‬عادي،‭ ‬وأشكر‭ ‬الله‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬النعمة،‭ ‬لأنني‭ ‬تفاجئت‭ ‬بأنّ‭ ‬الناس‭ ‬لا‭ ‬تنسى‭ ‬من‭ ‬كان‭ ‬حقيقيٌ‭ ‬معها‭.‬

 

ما‭ ‬الذي‭ ‬تغيّر‭ ‬عليك‭ ‬شكلاً‭ ‬وتفكيراً‭ ‬منذ‭ ‬عشرة‭ ‬أعوام‭ ‬وحتى‭ ‬الأن؟

أعتقد‭ ‬أنني‭ ‬أصبحت‭ ‬الأن‭ ‬أكثر‭ ‬نضوجاً،‭ ‬وأصبحت‭ ‬مدركاً‭ ‬لما‭ ‬أريده‭ ‬وما‭ ‬لا‭ ‬أريده،‭ ‬هناك‭ ‬أشياء‭ ‬كانت‭ ‬تستحّوذ‭ ‬على‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬وقتي‭ ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬لمصلحتي‭ ‬ولم‭ ‬تفيدني‭ ‬بشيء،‭ ‬فأصبح‭ ‬الوقت‭ ‬ثمين‭ ‬جداً‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي،‭ ‬والأن‭ ‬أفضّل‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬مع‭ ‬العائلة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أمضي‭ ‬وقتاً‭ ‬بلا‭ ‬فائدة‭.‬

 

برأيك‭ ‬ما‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬تلعبه‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬في‭ ‬إنجاح‭ ‬الفنان؟

لا‭ ‬شك‭ ‬أنّ‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الإجتماعي‭ ‬قرّبت‭ ‬الفنان‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬جمهوره،‭ ‬وباعتقادي،‭ ‬أنّ‭ ‬كلمة‭ ‬نجم‭ ‬لا‭ ‬تنطبق‭ ‬على‭ ‬الفنان،‭ ‬فعليه‭ ‬أن‭ ‬يبقى‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬حيث‭ ‬جمهوره‭ ‬والناس‭ ‬التي‭ ‬تحبه‭.‬

 

وهل‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يدير‭ ‬صفحاتك‭ ‬الرسمية‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي؟

طبعاً،‭ ‬لأنّ‭ ‬ذلك‭ ‬يتطّلب‭ ‬وجود‭ ‬خبراء‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬فقد‭ ‬أصبحوا‭ ‬مدراء‭ ‬تسويقين‭ ‬للفنان،‭  ‬ولكن‭ ‬كان‭ ‬شرطي‭ ‬الوحيد‭ ‬مع‭ ‬من‭ ‬يدير‭ ‬صفحاتي‭ ‬بأن‭ ‬أكتب‭ ‬ما‭ ‬أريد‭ ‬وأجيب‭ ‬على‭ ‬الأسئلة‭ ‬التي‭ ‬تطرح‭ ‬عليّ‭.‬

 

هل‭ ‬اتبعت‭ ‬مخططاً‭ ‬جديداً‭ ‬في‭ ‬ألبومك؟

كل‭ ‬عمل‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬استراتيجية‭ ‬ومخطط‭ ‬واضح‭ ‬قبل‭ ‬البدء‭ ‬فيه،‭ ‬ليكون‭ ‬هناك‭ ‬أهداف‭ ‬واضحة‭ ‬يتم‭ ‬السير‭ ‬عليها‭ ‬لإنجاح‭ ‬العمل،‭ ‬فكل‭ ‬عمل‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬له‭ ‬استراتيجية‭ ‬واضحة‭ ‬قبل‭ ‬البدء‭ ‬به‭ ‬تكون‭ ‬حظوظه‭ ‬بالفشل‭ ‬كبيرة‭.‬

 

كم‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬أخذت‭ ‬لتحضير‭ ‬ألبومك؟‭ ‬

أربعة‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬المتواصل،‭ ‬فكتبت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عشرين‭ ‬أغنية،‭ ‬ومن‭ ‬بعدها‭ ‬بدأتُ‭ ‬بإختيار‭ ‬الأغنيات‭ ‬الأقرب‭ ‬إلى‭ ‬قلبي،‭ ‬حتى‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬أحد‭ ‬عشر‭ ‬أغنية‭ ‬قمت‭ ‬بضمّها‭ ‬إلى‭ ‬الألبوم‭.‬

 

كيف‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬مع‭ ‬محسن‭ ‬جابر؟‭ ‬وهل‭ ‬تجد‭ ‬أنّ‭ ‬عالم‭ ‬الفن‭ ‬تدعم‭ ‬مرقدي؟ 

لطالما‭ ‬كان‭ ‬الأستاذ‭ ‬محسن‭ ‬جابر‭ ‬قدوة‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الإنتاج‭ ‬الفني‭ ‬وكان‭ ‬لي‭ ‬الحظ‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬معه،‭ ‬الدعم‭ ‬جيد‭ ‬بحيث‭ ‬ان‭ ‬كثرة‭ ‬الفنانين‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬تقلل‭ ‬من‭ ‬قدرة‭ ‬شركات‭ ‬الإنتاج‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬الكثّف‭  ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬ان‭ ‬العمل‭ ‬الجيد‭ ‬يفرض‭ ‬نفسه‭.‬

  

لماذا‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬الموقع‭ ‬أدناه»؟

لما‭ ‬لا،‭ ‬أغنية‭  ‬‮«‬أنا‭ ‬الموقع‭ ‬أدناه‮»‬‭ ‬من‭ ‬أقرب‭ ‬الأغاني‭ ‬على‭ ‬قلبي،‭ ‬وأذكر‭ ‬تماماً‭ ‬أنني‭ ‬صحوتُ‭ ‬من‭ ‬النوم‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬الليل،‭ ‬وكان‭ ‬قلبي‭ ‬ينبض‭ ‬بسرعة‭ ‬كبيرة،‭ ‬فشعرتُ‭ ‬بأنّ‭ ‬عليّ‭ ‬التعبير‭ ‬عما‭ ‬يدور‭ ‬في‭ ‬قلبي،‭ ‬من‭ ‬بعدها‭ ‬كتبتُ‭ ‬الكلام‭ ‬ولحّنت‭ ‬الأغنية،‭ ‬وعدتُ‭ ‬إلى‭ ‬النوم‭ ‬وحلمت‭ ‬أنني‭ ‬اسميتها‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬الموقع‭ ‬أدناه‮»‬‭. ‬

 

معظم‭ ‬عناوين‭ ‬أعمالك‭ ‬ملفتة‭ ‬للإنتباه،‭ ‬فأنت‭ ‬من‭ ‬يكتبها‭. ‬هل‭ ‬هي‭ ‬خطة‭ ‬تسير‭ ‬عليها؟

ما‭ ‬نفع‭ ‬أي‭ ‬عمل‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬ملفتاً‭ ‬للإنتباه؟‭!‬،‭ ‬فأنا‭ ‬لم‭ ‬أفتعل‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬إطلاقاً،‭ ‬فالكلمات‭ ‬وعناوين‭ ‬الأغاني‭ ‬هي‭ ‬نتيجة‭ ‬اختباراتي‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬أو‭ ‬تكون‭ ‬من‭ ‬نسج‭ ‬خيالي‭. ‬

 

هل‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬تتعاون‭ ‬مع‭ ‬فنانين‭ ‬أخرين‭ ‬ككاتب‭ ‬وملحن؟

لم‭ ‬أفكر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬من‭ ‬قبل،‭ ‬ولكن‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬يطلبون‭ ‬منّي‭ ‬ذلك،‭ ‬وأعتقد‭ ‬أنني‭ ‬سأقوم‭ ‬بذلك‭ ‬قريباً‭.‬

 

‮«‬أحلام‭ ‬كبيرة‮»‬‭ ‬أحد‭ ‬أغاني‭ ‬ألبومك‭ ‬الجديد،‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬أحلامك؟

أن‭ ‬أكون‭ ‬حقيقي‭ ‬مع‭ ‬نفسي‭.‬

 

تُكرّر‭ ‬التّعاون‭ ‬مع‭ ‬سليم‭ ‬التّرك‭ ‬مؤخراً‭ ‬في‭ ‬‮«‬لو‭ ‬سمحت‮»‬،‭ ‬أخبرنا‭ ‬عن‭ ‬الصّورة‭ ‬التي‭ ‬ظهرتَ‭ ‬بها؟‭  ‬وعن‭ ‬التّعامل‭ ‬مع‭ ‬التُّرك؟

المظهر‭ ‬الجديد‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬اختياري‭ ‬واختيار‭ ‬زوجتي‭  ‬فهي‭ ‬خبيرة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الموضة‭ ‬والأزياء،‭ ‬وعن‭ ‬موضوع‭ ‬الكليب‭ ‬فهو‭ ‬كالعادة‭ ‬من‭ ‬تأليفي‭ ‬واختياري،‭ ‬وبرأيي‭ ‬أنّ‭ ‬المواضيع‭ ‬التي‭ ‬تطرح‭ ‬في‭ ‬الأفلام‭ ‬الغنائية‭ ‬القصيرة‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتماشى‭ ‬مع‭ ‬مضمون‭ ‬الأغاني‭. ‬لطالما‭ ‬أنا‭ ‬والتّرك‭ ‬عملنا‭ ‬سوياً‭ ‬فأنا‭ ‬لا‭ ‬أؤمن‭ ‬بالتخطيط‭ ‬السريع،‭ ‬فكان‭ ‬من‭ ‬حظّي‭ ‬أنّ‭ ‬سليم‭ ‬يحب‭ ‬التخطيط‭ ‬المسبق‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬وهذا‭ ‬وجه‭ ‬التشابه‭ ‬بيني‭ ‬وبينه‭.‬

 

أتدخلت‭ ‬في‭ ‬إخراج‭ ‬الأغنية‭ ‬كونك‭ ‬درست‭ ‬الاخراج؟‭ ‬

أتدخل‭ ‬في‭ ‬الشاردة‭ ‬والواردة‭ ‬من‭ ‬القصة‭ ‬إلى‭ ‬نوع‭ ‬الكاميرا‭ ‬المستعملة‭.‬

 

ألم‭ ‬تفكر‭ ‬بتكرار‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬المخرجة‭ ‬نادين‭ ‬لبكي؟

نادين‭ ‬منهمكة‭ ‬بالوقت‭ ‬الحالي‭ ‬في‭ ‬كتابة‭ ‬نص‭ ‬فيلمها‭ ‬الجديد،‭ ‬وهي‭ ‬صديقتي‭ ‬من‭ ‬أيام‭ ‬الجامعة،‭ ‬وباعتقادي‭ ‬إن‭ ‬كررنا‭ ‬التّعاون‭ ‬ستكون‭ ‬تجربة‭ ‬رائعة‭.‬

 

هل‭ ‬من‭ ‬أغاني‭ ‬أخرى‭ ‬ستصّورها‭ ‬على‭ ‬طريقة‭ ‬الفيديو‭ ‬كليب؟

أعتقد‭ ‬أنّي‭ ‬سأختار‭ ‬أحلام‭ ‬كبيرة‭ ‬ويا‭ ‬قاهرة‭.‬

 

ما‭ ‬سبب‭ ‬حبّك‭ ‬للغناء‭ ‬بالفصحى؟

الغناء‭ ‬بالفصحى‭ ‬ليس‭ ‬حب‭ ‬فحسب‭ ‬إنما‭ ‬هو‭ ‬شغف،‭ ‬فالفصحى‭ ‬تختارني‭ ‬ولا‭ ‬أختارها،‭ ‬فلا‭ ‬أجد‭ ‬شاعرية‭ ‬الفصحى‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬لغة‭ ‬ثانية‭.‬

 

لماذا‭ ‬لم‭ ‬تغني‭ ‬قصائد‭ ‬لشعراء‭ ‬عرب‭ ‬كنزار‭ ‬قباني‭ ‬أو‭ ‬غيره؟

أنا‭ ‬أعبّر‭ ‬عما‭ ‬أشعر‭ ‬بكتاباتي،‭ ‬وأفضّل‭ ‬السكوت‭ ‬والتأمل‭ ‬عندما‭ ‬لا‭ ‬أجد‭ ‬ما‭ ‬أكتب،‭ ‬ربّي‭ ‬أعطاني‭ ‬نعمة‭ ‬الكتابة‭ ‬وأنا‭ ‬أحافظ‭ ‬عليها‭.‬

 

مَن‭ ‬مِن‭ ‬النجوم‭ ‬يعجبك‭ ‬غنائه‭ ‬للقصائد؟

لا‭ ‬شك‭ ‬بأنّ‭ ‬كاظم‭ ‬الساهر‭ ‬هو‭ ‬عميد‭ ‬لهذه‭ ‬التجربة‭ ‬وهي‭ ‬غناء‭ ‬القصائد،‭ ‬وألحانه‭ ‬لا‭ ‬يليق‭ ‬بها‭ ‬إلا‭ ‬الفصحى،‭ ‬وأنا‭ ‬أحبّه‭ ‬وأحترمه‭ ‬كثيراً‭ ‬كفنان‭ ‬وإنسان‭.‬

 

من‭ ‬يشدّك‭ ‬من‭ ‬نجوم‭ ‬الساحة‭ ‬الفنية‭ ‬حالياً؟

من‭ ‬يمتلك‭ ‬نكهة‭ ‬خاصة‭ ‬تميّزه‭ ‬عن‭ ‬غيره،‭ ‬مثل‭ ‬حسين‭ ‬الجسمي،‭ ‬كاظم‭ ‬الساهر‭ ‬ومحمد‭ ‬منير‭ ‬وغيرهم‭ ‬طبعاً‭.‬

 

تطرح‭ ‬ألبومك‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬زخم‭ ‬لطرح‭ ‬الألبومات،‭ ‬هل‭ ‬هذا‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬نسبة‭ ‬مبيعات‭ ‬ألبومك؟‭ ‬

من‭ ‬لديه‭ ‬نكهة‭ ‬خاصة‭ ‬به‭ ‬وحقيقي‭ ‬مع‭ ‬فنّه‭ ‬لا‭ ‬يفكر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأمور‭.‬

 

هل‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬من‭ ‬الوسط‭ ‬الفني‭ ‬هنّأك‭ ‬على‭ ‬ألبومك؟

طبعاً،‭ ‬صديقتي‭ ‬كارول‭ ‬سماحة،‭ ‬هيفاء‭ ‬وهبي‭ ‬والموزع‭ ‬الموسيقي‭ ‬روجيه‭ ‬أبي‭ ‬عقل‭.‬

 

ما‭ ‬الرسالة‭ ‬التي‭ ‬توجهها‭ ‬لجمهورك‭ ‬العربي‭ ‬عبر‭ ‬صفحاتنا؟

أولاً‭ ‬اشكرهم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬قلبي‭ ‬على‭ ‬ولائهم‭ ‬لي‭ ‬،‭ ‬فكانوا‭ ‬دوماً‭ ‬يحثّوني‭ ‬للعودة‭ ‬إلى‭ ‬الفن،‭ ‬وثانياً‭ ‬أتمنّى‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬دائماً‭ ‬عند‭ ‬حسن‭ ‬ظنّهم‭.‬